تراجع فاتورة استيراد الحبوب بـ19في المائة
صورة: أرشيف
15 كانون2 2017 359

مقارنة بالفترة نفسها من العام 2015

تراجع فاتورة استيراد الحبوب بـ19في المائة

وكالات

تراجعت فاتورة واردات الحبوب (قمح، ذرة وشعير) بما يقارب 19 بالمائة خلال الأشهر الـ 11 الأولى من 2016 مقارنة بنفس الفترة من 2015 رغم ارتفاع طفيف في الكميات المستوردة حسب ما علمت وأج لدى الجمارك الجزائرية. و انخفضت فاتورة واردات الحبوب إلى 54ر2 مليار دولار في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2016 مقابل 13ر3 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2015 (95ر18 بالمائة) وفق أرقام المركز الوطني للإعلام و الإحصاء التابع للجمارك. أما الكميات المستوردة فسجلت ارتفاعا طفيفا إلى 35ر12 مليون طن مقابل 34ر12 مليون طن (+1ر0 بالمائة). و تراجعت فاتورة واردات القمح (قمح صلب و لين) إلى 67ر1 مليار دولار مقابل 18ر2 مليار دولار (-21ر23 بالمائة) بعد أن تم استيراد 66ر7 مليون طن مقابل 63ر7 مليون طن (+33ر0 بالمائة).

و في هذه المجموعة انخفضت فاتورة واردات القمح اللين إلى 13ر1 مليار دولار مقابل 48ر1 مليار دولار (-14ر23 بالمائة) في حين تراجعت الكميات المستوردة إلى 9ر5 مليون طن مقابل 08ر6 مليون طن (-08ر3 بالمائة). و من جانبها تراجعت واردات القمح الصلب إلى 76ر538 مليون دولار مقابل 04ر703 مليون دولار (-4ر23 بالمائة) بالرغم من ارتفاع الكميات المستوردة التي بلغت 76ر1 مليون طن مقابل 54ر1 مليون طن في نفس الفترة من 2015 (+8ر13 بالمائة). أما بالنسبة للذرة فقدرت وارداتها بـ 72ر717 مليون دولار مقابل 36ر795 مليون دولار في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2015 (-76ر9 بالمائة) حيث بلغت الكميات المستوردة 84ر3 مليون طن مقابل 99ر3 مليون طن (-72ر3 بالمائة) خلال فترتي المقارنة. و سجلت واردات الشعير هي الأخرى تراجعا حيث انتقلت إلى 76ر148 مليون دولار من يناير إلى نوفمبر مقابل 8ر158 مليون دولار (-32ر6 بالمائة) رغم ارتفاع الكميات المستوردة بـ 1ر19 بالمائة لتصل إلى 847.713 طن مقابل 711.833 طن.

ويفسر تراجع فاتورة الحبوب من جهة بانخفاض الأسعار في الأسواق العالمية وهذا منذ 2015 بفعل وفرة المخزونات و محاصيل عالمية جيدة وكذا التراجع الطفيف للكميات المستوردة بالنسبة للقمح اللين. فخلال الأشهر الثمانية الأولى ل 2016 عرفت الأسعار لدى استيراد الحبوب انخفاضا كبيرا : 331 دولارا للطن للقمح الصلب أي بتراجع نسبته 32 بالمائة مقارنة بنفس الفترة ل2015 و 192 دولار/طن للقمح اللين (-23 بالمائة) و 185 دولار/طن للذرة (-8 بالمائة). و في آخر تقرير شهري لها  أشارت منظمة الأمم المتحدة  للتغذية و الزراعة (فاو) الى أن مؤشر أسعار الحبوب قد عرف تراجعا في سبتمبر الفارط (بـ 2 بالمائة مقارنة بأغسطس الفارط و 9 بالمائة مقارنة بسبتمبر 2015). ورفعت الفاو توقعاتها بخصوص إنتاج الحبوب في العالم لهذا العام إلى 569ر2 مليار طن أي بزيادة 5ر1 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية. كما راجعت الفاو توقعاتها الى الزيادة بالنسبة للانتاج العالمي من القمح الذي قد يصل الى 4ر742 مليون طن مدعوما بالارتفاع المسجل في الهند و الولايات المتحدة وروسيا وهو البلد الذي سيتفوق على الاتحاد الاوروبي ليصبح اول مصدر للحبوب. للإشارة فان فاتورة استيراد الجزائر للحبوب في 2015 قدرت بـ 43ر3 مليار دولار (مقابل 54ر3 مليار دولار في 2014) حيث بلغت الكميات المستوردة 67ر13 مليون طن (مقابل 3ر12 مليون طن في 2014).

اقرأ أيضا..