الجزائر ستعرف عجزا بـ12 مليار دولار
صورة: أرشيف
31 كانون1 2016 153

أسعار البترول ستحسم الأمر

الجزائر ستعرف عجزا بـ12 مليار دولار

ياسمين. د

أكدت دراسات اقتصادية نشرت مؤخرا أن الجزائر لا تزال بعيدة عن تحقيق التوازن بميزانية الدولة من خلال قانون المالية 2017،وهذه المعطيات حسبت في ظل سعر البرميل الواحد  ب50 دولار، فأنهم يتوقعون عجزا بما يقارب 12 مليار دولار في العام المقبل، وذلك إذا بارتفاع برنت برميل النفط بنحو 0.6 في المائة ، ولأكثر من 54.8 دولار في بورصة لندن.

وقال الخبير الاقتصادي  فرحات آيت علي في تصريح سابق لوسائل الإعلام أن الجزائر لا تزال أمامها عدة سنوات خاصة إن بقيت أسعار النفط الخام مماثلة أو أقل بكثير من المستويات الحالية ،ستجد نفسها في ضغوط مالية شديدة، حيث مشيرا إلى سنة 2000 ومقارنتها بما وصلت إليه الجزائر في الوقت الراهن، حيث عرفت الجزائر وفقا له التضخم في سنة 2005،أما في سنة 2014 فقد ارتفعت أسعار النفط بحوالي 140 دولار للبرميل ، مرجعين ذلك  بعض الشيء إلى انخفاض الدولار فالعلاقة عكسية من  بين الدولار وبرميل النفط هو ،عندما الدولار يكون مرتفع  أسعار النفط تكون منخفضة والعكس بالعكس.

وبينت نفس الدراسة أن الدولار  بات في أعلى مستوياته، وهي مستويات لم يصل إليها منذ ما يقرب 15 سنة ،كما كانت الجزائر تصدر النفط بأكثر تكلفة، وعلى سبيل المقارنة، بلغ متوسط سعر النفط في عام 2000 بـ 28.52 دولار، ثم عرف بطء في  التقدم على مدى السنوات تلتها حيث وصل إلى مستوى 54.41 دولار في عام 2005، وبعدها وصل إلى ذروته ب 111.6 دولار في عام 2012، ثم  انخفض متوسط أسعار الإجمالية ليصل إلى 45 دولار  تقريبا في عام 2016.

وعليه أكد أن متوسط سعر البرميل في أوائل عام 2000 كان مرتفع مما دفع الحكومة  ببناء مشاريع عملاقة، في الإسكان، والسكك الحديدية. كما حققت توفير الاحتياطي هام وميزانية كبيرة ،تحقيق مع استقرار في صندوق الإيرادات (FRR) والتي تجاوزت 70 مليار دولار  في عام 2012، و تراكمت لديها احتياطيات النقد الأجنبي لتصل إلى نحو 200 مليار دولار .

اقرأ أيضا..