تصدير أول شحنة مطلع 2020
19 حزيران 2019 374

الجزائرية القطرية للصلب

تصدير أول شحنة مطلع 2020

حكيم مالك 

*  سفيان شايب ستي:  نعول كثيرا على "غار جبيلات " ونطمح لبلوغ 4 مليون طن مستقبلا

 أكد المدير العام  للجزائرية القطرية للصلب  ،المهندس يوسف أحمد المهندي،   وعن تواجد  "أي كيو أس"  في المعرض الجزائر الدولي في دورته الثانية والخمسون بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجناح المركزي"ب"  أن الجزائرية القطرية للصلب ستكون أول شحنة مصدرة  للخارج في مطلع سنة 2020 ، كما أن  "أي كيو أس" تنتج "الريبار" أو حديد التسليح العادي الذي يستخدم في المباني  بالإضافة إلى لفافات الحديد والمقاسات التي ننتجها5. 5 ملم إلى 40 ملم ، مع التركيز على السوق المحلي  بواسطة تلبية حاجياته لكونه يحتل أولوية خاصة بالنسبة لـ " أي كيو أس"  ليتم بعدها الذهاب إلى الأسواق العالمية

الشركة وصلت اليوم  إلى 96 بالمائة من بناء الشركة، وفيها 950 عامل من الجزائر  ونحن الآن نتكلم عن إنتاج ولا نتكلم  عن بناء مشروع  ونتكلم على إدارة الشركة  بخبرات جزائرية  ومازلنا  في مرحلة التكوين  وبلغ حالي  الإنتاج الفعلي للشركة الجزائرية القطرية للصلب 200 ألف طن في مرحلة استكمال المشروع وهذا تحد كبير أخذناه على عاتقنا والآن دخلنا في السوق وبدأنا في المبيعات وكل وحدات الدرفلة دخلت في الإنتاج وفي نهاية هذه السنة  سيتم استكمال كل  قطاعات المشروع   لنصل  إلى المبتغى وهو 2 مليون طن  وبعدها سنقوم بتقييم هذه المرحلة  الأولى  التي هي فنهايتها  لنطلع  فيما بعد  لحجم احتياجات  السوق الجزائري عن طريق دراسة هذه المرحلة الاقتصادية وكل مرحلة تحتاج لنوعية  معينة من المنتج التي يحتاجها السوق وفي المرحلة  الثانية  هناك  إمكانية الذهاب  إلى قطاع تركيب السيارات.

زيادة  عدد الموظفين   إلى 1800 موظف

 وأوضح  سفيان شايب ستي نائب المدير العام للجزائرية القطرية للصلب أننا وصلنا اليوم إلى المرحلة النهائية لإنجاز المشروع مع تقدم الأشغال  وسينتهي هذا المشروع قبل نهاية 2019،  ولقد دخلنا في الإنتاج في أكتوبر 2017،كما أن شركتنا قامت بتوظيف  أيادي عاملة جزائرية ، مؤكدا أنه يطمح لارتفاعها  إلى 1800 موظف مع انتهاء إنجاز هذا المشروع ، مشيرا أن80 بالمائة من وحدات الإنتاج دخلت في مرحلة الإنتاج.

بلوغ 4 مليون طن مستقبلا 

فيما يخص التصدير، قال ستي أن الأولوية للسوق الجزائري المحلي للدخول في التصدير ولقد بدأنا بدراسة بعض الأسواق من بينها   سوق غرب إفريقيا و السوق الأوروبية ،ولقد قمنا ببعض الدراسات  للتصدير لأوروبا وتقديراتنا  مع نهاية هذه السنة  ،كاشفا عن بعض المشاريع قيد الدراسة  وتتمثل في مشروع غار جبيلات الذي نعول عليه كثيرا  وهذا إذا خرجت  الدراسة بنتيجة إيجابية وهذا  سيسمح لنا بالإدماج  مائة  في المائة  ،مادة أولية جزائرية المتواجدة في غار جبيلات  مع الاعتماد على أيادي عاملة  جزائرية وهذا هو الهدف الذي نصبو إليه وفيما يخص  الفروع الموزعة في ربوع التراب الوطني موضحا ستي أن المنطقة الصناعية  بلارة  الميلية بجيجل  فيها مرحلتين ، وهناك مشروع آخر في نفس المنطقة " بلارة" لم يتم  دراسته بعد  حيث أننا نطمح لبلوغ 4 مليون طن.     

اقرأ أيضا..