ألف مستثمر تحصلوا على قطع أرضية وقروض بالملايير
18 أيار 2019 176

منحوا مهلة 40 يوما قبل إحالتهم على القضاء

ألف مستثمر تحصلوا على قطع أرضية وقروض بالملايير

محمد بن ترار

باشرت مديريات الصناعة والسياحة للولايات الغربية  في مراسلة العشرات من المستثمرين المخالفين لشروط الاستثمار وفق الشروط التي أمضوها مع  وزارتي الصناعة والسياحة من اجل تجسيد مشاريع استثمارية والتي مكنتهم من الحصول على  قطع أرضية  بالدينار الرمزي  وقروض بالملايير قبل أن تتوقف المشاريع أو تحول إلى سكنات فاخرة كما تبين أن أغلب المستثمرين تحصلوا على  قروض بالملايير من البنوك ،وقدموا هذه القطع كضمانات  دون تجسيدها ما يعد نهب للعقار وتبديد للمال العام ونصب واحتيال في أن واحد هذا وأمهلت المديريات المستثمرين 40 يوما للوفاء بالتزاماتهم قل إحالتهم على القضاء  ،هذا وأشارت المعطيات الأولية أن مديريات الصناعة قد وجهت ما يفوق  ال800 إعذار لمستثمرين بالولايات الغربية  في حين وجهت مديرية السياحة أكثر من 200 اعذرا لمستثمرين بولايات شلف ، مستغانم ، وهران ،عين تموشنت وتلمسان  والذين حصلوا على مواقع للاستثمار لكن أصحابها لم يحترموا دفتر الشروط .

 ففي ولاية تلمسان وجهت مديرية  الصناعة 180 إعذار لمستثمرين  لم  يجسدوا  مشارعهم ، خاصة وان  الولاية عرفت  اقبالا كبيرا للمستثمرين الذين أودعوا ملفات الاستثمار بالولاية الأمر الذي جعل السلطات المحلية تباشر عملية توسيع المناطق الصناعية لاستقطاب المشاريع أملا في رفع المستوى الاقتصادي  للمنطقة وفتح أفاق التشغيل وسط الشباب خاصة في المناطق الحدودية التي عرفت توسعا للبطالة عقب تجفيف منابع التهريب ضمن مخطط "لالا مغنية"  الذي تم مباشرته يوم 25/01/2016 بأمر من وزارة الداخلية ،  وقد عملت الحكومة على رفع عدد القطع الأرضية الصناعية إلى 895 قطعة خلال سنة 2018 فقط ، وهذا بعد  إيداع 648 ملفا للاستثمار من قبل المستثمرين والذين  تم قبول 148 ملفا منها ، لكن  لم يتم تجسيد سوى مشروعان اللذين دخلا الخدمة و لم يتم  مباشرة الأشغال سوى في  67 مشروعا  . كما تمّ منح 194 قطعة أرضية، و24 مساحة مخصصة للاستثمار بتكلفة مالية  للاستثمار تقدّر ب 77.6 مليار دج لايزال اصحبها لم  يطلقوا مشاريعهم بعد ، تم  إعادة تهيئة المنطقة الصناعية لأولاد بن دامو بمغنية على مساحة 103 هكتارات، خُصّص منها 61 قطعة ل 43 مستثمرا اقتصاديا، بغلاف مالي  يقدّر ب 1.7 مليار دج لإنجاز مشاريع ضخمة، ومشاريع أخرى خاصة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وتسمح هذه المؤسسات بخلق أكثر من 16 ألف منصب شغل بطريقة مباشرة وغير مباشرة، منها 3500 منصب شغل مباشر دائم، إلى جانب أكثر من 10 آلاف منصب غير مباشر؛ إذ من المرتقب أن تستقبل مختلف الوحدات الصناعية ، كما ستتدعم الحظيرة الصناعية لأولاد بن دامو بمغنية، بمحطة لتصفية ب 300 هكتار، بغلاف مالي يقدر  ب 4.5 ملايير دج، خُصّص منها 152.37 هكتارا، بغلاف مالي  يقدّر ب 2.43 مليار دج، في حين بلغت نسبة الإنجاز في هذه المنطقة، 80 بالمائة  لكن إطلاق المشاريع لم يتجاوز نسبة ال10 بالمائة  وهو ما يعتبر خطرا حقيقيا .

وبولاية عين تموشنت تم توجيه 90 إعذارا لمستثمرين لم يجسدوا مشاريعهم الاستثمارية منهم 40 بالمنطقة الصناعية لعين تموشنت و50 موزعون على مناطق  حمام بوحجر ، سيدي الصافي ،  بني صاف وعين الأربعاء ، حيث تبين أن هؤلاء المستثمرون استفادوا  من قطع أرضية دون تجسيد مشاريعهم .  وبمعسكر وجهت مديرية الصناعة اعذارات إلى 89 مستثمرا صناعيا استفادوا من قطع أرضية للاستثمار لكنهم لم   لم يجسدوا  مشاريعهم التي علق عليها سكان المنطقة أمالا كبيرة في النهوض باقتصاد الولاية وفتح مناصب الشغل خاصة بالأقاليم الشمالية على غرار سيق وسيدي قادة والمحمدية ، وبسعيدة  تم توجيه إعذارات ل150 مستثمر منحهم الوالي السابق  قطع  أرضية لإجراء مشاريع استثمارية  صناعية لم تتجسد  خصوصا وان اغلب المستفيدين  من الولايات المجاورة  ولا علاقة لهم بولاية سعيدة  وبالبيض تم إحصاء 32 مستثمرا معني باعذارات وزارة الصناعة  بعد أن منحت لهم قطع أرضية  بالدينار الرمزي لإقامة الاستثمار الصناعي لكنها لم تجسد ، وبسيدي بلعباس تم إعذار 76 مستثمرا  لنفس المشكل اغلبهم  من البلديات دوائر الجنوبية والغربية على غرار رأس الماء ، سفيزف ،بن باديس ، مرحوم ، وادي سفيون سيدي علي بوسيدي ... وبمستغانم تم إعذار 38 مستثمرا  خاصة المنطقة الشرقية على غرار أولاد مع الله عشعاشة ، بوقيراط  وبشلف تم اعذار 102  مستثمرتحصل على  قطع أرضية اغلبها بالمناطق الصناعية الغربية  والشمالية على غرار وادي سلي ، بوقادير ، ولاد فارس ، الشطية وشلف ، هذا وقد تبين أن اغلب المستثمرين قد تحصلوا على قروض بهذه القطع التي قدمت كضمان للبنوك  دون تجسيد المشاريع.

وفي المجال السياحي  تم توجيه إعذار ل14 مستثمرا في المجال السياحي  بولاية تلمسان كما تم سحب الاستثمار من حق 03 اخرين  ،خاصة وان المصالح الولائية وافقت على 28 ملفا استثماريا بغلاف مالي  بحوالي 165 مليار دج، حيث تمّ انتقاء هؤلاء المستثمرين من 44 ملفا مودعا لدى مديرية السياحة ورُصد غلاف مالي يقدر ب 310 ملايير سنتيم  لتجسيدها بغية النهوض أجل النهوض بالقطاع السياحي على مستوى ولاية تلمسان ، لتحويلها إلى قطب سياحي بامتياز؛ من خلال تهيئة ثلاث مناطق للتوسّع السياحي الشاطئي بغرب الولاية مرسى بن مهيدي وعين عجرود وموسكاردة ، وبعين تموشنت أعذرت مديرية السياحة 33 مستثمرا لم يجسدوا  مشاريعهم  من فنادق ومدن سياحية  بعدما استفادوا من أراض  بالدينار الرمزي ، كما تبين ان بعض المستثمرين قد نصبوا على الدولة في مشاريع غير حقيقية خاصة بأولاد بوجمعة ، في حين نجد 05 مستثمرين يستولون على الشواطئ العمومية ويحولونها الى ملكية خاصة  ما يستوجب على السلطات العليا التدخل وذلك بفعل نفوذ أصحابها على المستوى المركزي، أما بولاية مستغانم  فقد وجهت مديرية السياحة  13 إعذار لمستثمرين تم منحهم  قطع أرضية بكل من سيدي علي ، عشعاشة ومزغران دون تجسيد مشاريعهم ، كما وجهت الاعذارات لمستثمرين من حمام بوحنيفية بولاية معسكر ومستثمر بسيدي بلعباس و13 آخر بشلف لنفس السبب .

اقرأ أيضا..