إطارات سوناطراك يطالبون برحيل نائب المدير بن مولاي بوهران
09 نيسان 2019 977

معدات تصوير بالملايير تتحول ل"خردة" لحساب متعامل فرنسي

إطارات سوناطراك يطالبون برحيل نائب المدير بن مولاي بوهران

أ بن عطية

يطالب العشرات من عمال و إطارات المجمع الطاقوي "سوناطراك" سواء بالمنطقة الصناعية البتروكيماوية أرزيو، و نشاط المصب "أفال" برحيل نائب الرئيس المدير العام بن مولاي نور الدين الذين شددوا على إقالته في القريب العاجل من قبل غدارة مؤسسة "سوناطراك" حيث يعيش العمال على أعصابهم جراء ما وصفوها بسوء التسيير و غلق قنوات الحوار بين المدير و العمال على غرار ما تم مؤخرا خلال احتفالات عيد المرأة أين لم يشارك المدير النساء احتفالهم .

يعيش العديد من إطارات المجمع الطاقوي "سوناطراك" تحديدا نشاط المصب "أفال" بوهران، حالة من الغضب و السخط في أوساطهم على نائب الرئيس المدير العام للنشاط " بن مولاي نور الدين ، و شدد عمال و إطارات مصلحة الإعلام و الإتصال بذات المؤسسة إلى ضرورة إيفاد وزارة الطاقة للجنة تحقيق وزارية من أجل التحقيق في مسألة غلق المصلحة التي كلفت الملايير من أجهزة و كاميرات التصوير و التي تحولت ل"خردة" عقب قرار الإدارة بالتعاقد مع متعامل فرنسي الجنسية مختص في الإعلام و الإتصال، في حين تم تحويل إطارات المؤسسة المختصين في هذا المجال إلى بطالة إجبارية ومقنعة.

 و دعا الإطارات الغاضبون بضرورة رحيل القيادة الحالية لنشاط المصب في مقدمتهم نائب الرئيس المدير العام و مستشاريه، متهمينهم بالبذخ و ذلك من خلال تخصيص سيارات فارهة لعائلاتهم و أبنائهم، على حساب إطارات و عمال المؤسسة و الشعب الجزائري، و ندد هؤلاء في تصريح ل"الوسط" بشدة القرارات الصادرة من الرئيس المدير العام ل"سونانطراك"  عبد المؤمن ولد قدور و طالبوا برحيله و محاسبته سيما إستعانته بإطارات لها سوابق عدلية في قضايا فساد،  و متقاعدين قام بتعينهم كمستشارين من ضمنهم " و ن" و المتهم في قضية سوناطراك 1 و إعادته لمنصبه عقب خروجه من السجن، بالرغم من تورطه في عديد القضايا عندما كان يسير مؤسسة "سوميك"  بسكيكدة سابقا.

ناهيك عن تعيين مستشار حالي متهم سابقا بالجوسسة و تبديد المال العام و يعمل من دون التحقيق التأهيلي من قبل مصالح الأمن و هو ممنوع من مغادرة البلاد حاليا، و المثير للتساؤل هو أن هؤلاء المستشارين تمت إحالتهم التقاعد و تم التعاقد معهم و هم حاليا يتلقون معاشات التقاعد و أجور عن نشاطهم الحالي و هو ما يعتبره إطارات المؤسسة بتبديد المال العام، و حرمان الإطارات الشابة من تبوء المناصب العليا.