طباعة
جيلالي مهري
جيلالي مهري
19 آذار 2019 10300

هل يعلم الملياردير الجزائري مهري ما يجري في مؤسسته؟

اكتشاف ثغرات مالية بوحدة الغرب لشركة "بيبسي"

  • رئيس المقاطعة يستقيل بوهران

  • نشاط شركتين في مقر إجتماعي واحد

  • وزارة العدل تفتح تحقيقا و تأمر بتسوية وضعية الموزعين الحصريين

تفجرت بشركة "بيبسي" للمشروبات الغازية و التي يملك العلامة الحصرية لترويج المشروب بالجزائر رجل الأعمال الملياردير المعروف جيلالي مهري، فضيحة مدوية جديدة و المتمثلة في اكتشاف جملة من التجاوزات و الثغرات المالية بوحدة الغرب بالمنطقة الصناعية للسانيا بوهران، حيث تم توقيف رئيس مقاطعة الغرب " م ي" عن مهامه و فتح تحقيق داخلي من قبل المدير العام للوحدة الرئيسية بالمنطقة الصناعية الرويبة بالعاصمة، الذي أصدر قرارا بتعيين رئيس مقاطعة جديد و أمين مخزن  و مسؤول المبيعات ، في حين أكد رئيس المقاطعة "ياسر منير" في تصريح ل"الوسط" أنه استقال من منصبه لدوافع عملية بحتة.


تأتي هذه التطورات في خضم الخلاف القانوني ،و القضائي بين موزعين رسمين متعاقدين بعقد مفتوح منذ عدة سنوات، و الذي يطالب فيه المعنيان بالعقد لإيجاد تسوية للملف الشائك الذي أسال الكثير من الحبر، بالرغم من مرور 8 سنوات مرت عليه، حيث سبق و أن تدخلت النيابة بمجلس قضاء وهران بشهر ديسمبر من سنة 2017 و ذلك إثر شكوى أودعها الموزع المدعو " س ه" لوزارة العدل رفقة ملف يحوي أدلة دامغة تدل على قرائن تفيد بتواجد شركتين و سجلين تجاريين مختلفين في نفس المقر الاجتماعي للشركة الكائن بالمنطقة الصناعية السانيا، و الشركة الأولى تدعى  "أطلس للغرب" والثانية شركة "أطلس بوتلينغ كوربراسيون" كما قدم أيضا ما يثبت تناقض في التصريحات في الجواب على أوامر رؤساء المحاكم كل من السانيا و بومرداس، وكشف الحيلة التي تعرض لها من طرف الشركتين للتخلص من عقد الشراكة التجاري  الموثق غير محدد المدة الذي يربطه بشركة أطلس الغرب التي تزاول نشاطها بصفة عادية لحد كتابة هذه الأسطر .

أين سبق و أن كشف مسؤولها في ماي 2012 أنها سوف تحل وباعت العقد إلى شركة تدعى "أطلس بوتلينج كوربراسيون "، ليتبين عقب مرور سنوات  أنها مجرد حيلة للتخلص من التزامات العقد وخاصة أنه غير محدد المدة أي انه ساري المفعول  لحد الآن .

هذا و ناشد الموزع الحصري لشركة "بيبسي" المدعو " ه س" السلطات العليا في مقدمتها وزارة التجارة، للتدخل المستعجل لإنصافه من ما وصفه بالحقرة و الظلم الذي تعرض له منذ أزيد من 8 سنوات  من قبل مسير شركة تابعة لرجل الأعمال الملياردير المعروف جيلالي مهري بوهران،كما وجه المعني رسالة لرجل الأعمال نفسه و عائلته ملمحا لإخفاء مسيري شركاته لما يقومون من تجاوزات في حق المتعاملين الاقتصاديين معهم. 

و تعود مشكلة الموزع الحصري الذي كان له عقد غير محدد المدة مع شركة ذات مسؤولية محدودة تدعى ب" أطلس الغرب" حسبما تظهره الوثيقة رقم 1 تحوز الجريدة على نسخة منها،هذه الشركة المتخصصة في توزيع المشروبات الغازية "بيبسي" في الغرب الجزائري حيث واستنادا للملف الثقيل فإن العقد أبرم بين هذه الشركة التي تعود ملكيتها لرجل الأعمال جيلالي مهري،و أبرم العقد بتاريخ 18 فيفري 2011،على أساس توزيع المشروبات بصفة حصرية بولاية وهران، وبمدة زمنية غير محددة المدة حسبما تنص المادة 14 من عقد الإتفاقية وتم التصديق عليها بالتعاقد بواسطة التراضي مع ممثل الشركة "ع خ" عقب إجتماع ممثلي أعضاء الشركة ومنحه وكالة لإبرام العقد بالوكالة عن رجل الأعمال جيلالي مهري و إبنه جمال مهري،و تم تواصل العمل بصورة عادية لغاية بموضوع العقد لغاية تاريخ 2 ماي 2012، ليتفاجئ المتضرر بغلق الشركة و إعلامه من قبل المسير سالف ذكره،بأن الشركة تم حلها و حول عقده للتعاقد مع شركة أخرى و هي "أطلس بوتلنق كوربريايشن"،وهنا يضيف المتحدث بدأت رحلة المعاناة ليجد اليوم نفسه ضائعا رفقة عائلته وإخوته الخمسة، وإستنادا للوثائق التي بحوزة "الوسط"،فإن عملية بيع عقده تمت بتاريخ 7 ماي من سنة 2012 من دون علمه وهو خرق للقانون التجاري و عقد الاتفاقية المبرمة،ناهيك عن مخالفته لنص المادة 106 من القانون المدني التي تؤكد بأن العقد شريعة المتعاقدين.

لكن بعدها إكتشف الموزع الحصري أن ما قيل له مجرد تحايل لا غير ليتوجه للعدالة و تحديدا و بأمر من رئيس محكمة السانيا بوهران صاحبة الإختصاص الإقليمي كون المقر الإجتماعي لشركة جيلالي مهري تقع بالمنطقة الصناعية السانيا،حيث أمر رئيس المحكمة بتوضيح و ضعية العارض " ه س"،و محل إعراب العقد المبرم حسبما تنص عليه الوثيقة التي بحوزة الجريدة، ليكون الرد من قبل رئيس مصلحة الشؤون التجارية "لأطلس بوتلنق كوربرياييشن" أن الشركة الأولى تم حلها و المقر الحالي يعود لهذه الأخيرة.

أ بن عطية