طباعة
"الحرقة "  تسيل لعاب شبكات تهريب البشر في الجزائر
10 شباط 2018 1414

بتواطؤ من إطارات بالموانئ  وبعض الهيئات الأخرى

"الحرقة " تسيل لعاب شبكات تهريب البشر في الجزائر

ل/منيرة

أخذت  ظاهرة " الحراقة" أو الهجرة الغير شرعية للشباب الجزائري نحو أوربا و نظيره الإفريقي نحو الجزائر منحى خطيرة جدا في الآونة الأخيرة خاصة أمام ارتفاع حالات وفيات هؤلاء الشباب و حتى العائلات التي بات همها الوحيد الفرار من حالة الفقر وعصر المعيشة بأي ثمن كان ولو كان على حساب حياتهم ، لتظهر في المقابل عصابات استغلت هاته الظاهرة لربح و جني المال الوفير عن طريق توفير سبل الفرار لهؤلاء الضحايا مقابل مبالغ مالية معتبرة سواء عن طريق السفن الكبرى أو حتى الطائرات بتواطؤ  مع موظفين يعملون بهاته المؤسسات و حتى رجال شرطة يسهلون مرور هؤلاء الراغبين بالهجرة دون رقيب وحسيب وباتوا يشكلون عصابات محترفة لتهريب البشر ..

فكثيرة هي القضايا التي مرت على مختلف محاكم التراب الوطني بعد وقوع هاته العصابات وحتى الشبكات في قبضة الأمن

بحار و مضيف طيران وشرطيان ضمن عصابة  لتهريب البشر ب2000 أورو للشخص

تورط  بحار بالملاحة البحرية ضمن عصابة خطيرة لتهريب البشر و المخدرات رفقة مضيف طيران و شرطيين يعملان بشرطة الحدود بميناء سكيكدة أحدهم توفي مؤخرا بعد قيامهم بمحاولة تهريب عدد من الرغبين بالهجرة نحو أوربا نظير مبالغ مالية ضخمة قدرت ب2000 أورو للشخص الواحد أي ما يعادل 40 مليون سنتيم  ، في القضية التي تعود مجرياتها لتاريخ تاريخ 2 ماي 2006 حين تمكنت مصالح الأمن العسكري خلال تحريها عن أحد القضايا الإرهابية من إحباط محاولة هجرة غير شرعية للمدعو " ز، محمد "الذي كان متوجها نحو إسبانيا وكشف بعد توقيفه و تحويله على جهات التحقيق بأن البحار " ق، سالم " العامل بمؤسسة "لاكنان "من ساعده في هاته المهمة وسهل له طريق الهروب سرا ،أين اكتشفت مصالح الأمن خلال إجرائها تحقيقا عن تحركاته بأنه ناشط ضمن شبكة دولية لتهريب المخدرات الصلبة " الكوكايين " رفقة المتهم " ن،خالد " مضيف الطائرة الذي ألقي القبض عليه وبحوزته كمية من الكوكايين بمنطقة السكوار بالعاصمة ومواصلة للتحريات تم التوصل أن المتهم الحالي شارك في عدة عمليات لتصدير المخدرات أخرها صفقة تصدير 10 كلغ من القنب الهندي إلى مرسيليا على متن الباخرة التي كان يعمل بها ،وبعد تحويله على التحقيق اعترف بما نسب له من جرم و أكد بأنه بارون مخدرات و شارك في عدة عمليات لتصدير المخدرات و كذا تهريب البشر و الحراقة بموجب الصلاحيات التي تخولها له وظيفته وتسمح له بإدخال أي شخص لقلب الميناء دون حسيب و لا رقيب وهذا بمساعدة شرطيين بميناء سكيكدة ،وبعد وصولهم لميناء مرسيليا يقدم لهم بطاقة متربصين في الملاحة البحرية لتبرير تواجدهم هناك وهي الخدمات التي كان يقدمها مقابل مبلغ 2000 أورو للشخص الواحد ،وعن الشق الخاص بتهمة تصدير المخدرات فقد كشف المتهم الثاني " ن، خالد "وهو مضيف طيران والذي ضبطت مصالح الأمن كمية 5غرام من الكوكايين وميزان داخل منزله فأكد أنه يستهلكها ولا يتاجر بها ،و اعترف بأنه كان يستورد المخدرات من مرسيليا خلال رحلاته و يعيد بيعها من جديد بمبلغ 7000 دج للغرام الواحد ، ليتم بذلك إحالة البحار على محكمة الجنايات بالجرم سالف الذكر رفقة المتهم الثاني أين عاد و تراجع عن سابق تصريحاته خلال جلسة المحاكمة و أكد أن كافة التصريحات السابقة كانت تحت الضغط التي مارسته عليه مصالح الأمن العسكري أثناء بحثها على الإرهابي الفار و أكد بأنه لا يهرب المخدرات .

شرطي بميناء الجزائر يدير عصابة لتهريب البشر نحو أوروبا  

فتحت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء مؤخرا  ملف تهريب المهاجرين الذي تورط فيه شرطي بالميناء رفقة 4 أشخاص آخرين يتواجدون في حالة فرار كانوا يجلبون له الأشخاص الراغبين بالهجرة نحو أوروبا باستعمال وثائق مزورة وهي الأفعال المتابعين لأجلها بجرم جناية تهريب المهاجرين بتسهيل وظيفة الفاعل ،ارتكاب الجريمة و إساءة استغلال الوظيفة و جنحة تهريب المهاجرين وجنحة مغادرة التراب الوطني بطريقة غير شرعية و التصريح الكاذب، انتحال اسم الغير ، وهي القضية التي تم كشفها من قبل مصالح شرطة الحدود على مستوى ميناء الجزائر بعدما تفطن أعوان الأمن على مستوى الميناء لحركة غريبة متعلقة بأشخاص يسافرون بطريقة غير قانونية نحو الخارج ، وتبين في إطار التحريات المنجزة أن أحدهم كان يستغل اسم و هوية شخص آخر يقيم خارج أرض الوطن ، و بتكثيف التحريات بعد إخطار المصالح المعنية تم توقيف عدد من المهاجرين الذين إعترفوا خلال سماعهم أمام جهات التحقيق الأمني أنهم كانوا بصدد الهجرة  غير الشرعية نحو أوروبا بتواطئ مع شرطي بالميناء الذي كان يسهل لهم عملية العبور رفقة شخصين آخرين قاما بتعريفهما به ،و دبر لهم العملية غير أن مصالح الأمن لم تتمكن من كشف هويتهم الحقيقية ، كما أكد أحد المهاجرين الغير شرعيين بأنه إضطرللسفر لفرنسا بتلك الطريقة الغير شرعية بهدف إنقاذ قريبته من الموت بعدما كان ينوي السفر لها للتبرع لها بكليته ، و حول تزوير الهوية فأكد بأنه انتحل هوية شخص مغترب لتضليل عناصر الأمن و تسهيل عبوره دون الخضوع لإجراءات التفتيش ، ليتكم بذلك تحويله رفقة الأخر و الشرطي على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعدما نسبت لهم التهمة سالفة الذكر ، والتي أنكروها خلال مواجهتهم لهيئة المحكمة .

شبكات تهرب الأفارقة عبر الشريط الحدودي نحو التراب الوطني لتمويل الإرهاب

إن عصابات و شبكات تهريب البشر لا يقتصر فقط على الجزائريين الراغبين في الهجرة لأروربا بل هناك شبكات أخرى تنشط في تهريب الأفارقة إلى الجزائر عبر الشريط الحدودي الجزائري الليبي أين  يتم توقيف عشرات الأفارقة من مختلف الجنسيات بصدد محاولة العبور للأراضي الجزائرية ويتم تحويلهم على الجهات القضائية بجرم الإقامة و الهجرة الغير شرعية ويصرحون خلال سماعهم أن العمليات وراؤها شبكات منظمة تقف على تسهيل عبورهم نظير مبالغ مالية معتبرة قد تصل ل800 أورو وهذا على حسب ما كشفه عدد من المهاجرين السريين الأفارقة ، الذي بات تواجدهم في الجزائر يهدد أمنها و استقرارها أمام امتهانهم للعديد من الجرائم المنظمة من التجارة في المخدرات و النصب و الاحتيال على السكان الأصليين ناهيك أن عائدات بعض عمليات تهريبهم وعلى حسب ما أصدرته بعض تقارير المسؤولين قد تصل لتمويل الجماعات الإرهابية في مختلف أقطار الكرة الأرضية .