مافيا العقار تنهب أكثر من 300هكتار من مواقع التوسع السياحي ببني خلاد والمواطنون يناشدون تدخل السلطات العليا
أرشيف
20 نيسان 2019 872

قضوا على شواطئ الوردانية واقلة والمخلد لإقامة مدن فوضوية وبددو حلم إقامة ميناء تجاري بالمنطقة

مافيا العقار تنهب أكثر من 300هكتار من مواقع التوسع السياحي ببني خلاد والمواطنون يناشدون تدخل السلطات العليا

فجرت العشرات من الجمعيات الفاعلة بولاية تلمسان ملفات ثقيلة تخص نهب العقار الفلاحي والسياحي على مستوى ولاية تلمسان و التي تم وضع ملفاتها على مستوى ديوان الولاية ووجهوا نسخا منها الى وزارة الداخلية وديوان الوزير الاول لمطالبته بالتدخل لانقاذ ما يمكن انقاذه  قبل فوات الاوان خاصة بعدما تبين تورط مسؤولين سامين في قضايا الفساد ونهب العقار من منتخبين ورؤساء مجالس وقضاة ...  في هذه الملفات الشائكة التي دعى الوزير الاول الى  التصدي لها ومحاربتها.


1/ نهب العقار السياحي بهنين وبني خلاد يستمر وغابات مناطق التوسع السياحي تسقط بدعم من الاميار ومصالح الغابات في سبات عميق:

تعتبر المنطقة الساحلية بولاية تلمسان اكثر تضررا من مافيا العقار ، جيث تم أقامة مدن فوضوية بمناطق التوسع السياحي وفي السواحجل التي كانت نمودجا من قبل رئيس الجمهورية ضمن مخطط حماية الساحل لكن دون جدوى حيث اقدمت المافيا بتواطؤ كل المسؤولين على نهب غابةى تافسوت وتحويلها الى بنايات من قبل المافيا التي تواطأت مع رجال المال والادارة وشكلت مخطط لنهب الاراضي السياحية ، حيث عنمد العديد منهم الى حرق الغابات لتسهيل عملية البناء أو القيام بعملية قطع الاشجار ليلا ورغم ذلك نجد مصالح الغابات في سبات عميق والسلطات المحلية تعترف بأن الاراضي تابعة للخواص متناسية أن الغابة ملكيبة عمومية ومنطقة التوسع السياحي تابعة للدولة لأقامة منشأت سياحية لضمان تحقيق الثروة ضمن مخطط الدولة الذي يعتمد على السياحة والفلاحة والصناعة ، فشرق هنين تم اقامة مدينة فوضوية ساهمت البلدية في اعطائها الشرعية من خلال ربطها بالكهرباء وشق الطرقات ، حتى ان احد بارونات التهريب قد سيطر على جزء من الساحل شرق تافسوت في المكتن المسمى لابيسين وحوله الى ملكية خاصة ولا أحد تحرك بفعل نفوذ هذا البارون الذي وظف امواله في نهب املاك الدولة وشرء ذمم المسؤولين لضمان صمتهم وتفاذي الدخول في مشاكلهم.

2/ الوردانية ، 09 هكتارات موجهة للتوسع السياحي تنهب من قبل المافيا ببني خلاد ومنتخب على رأس الشبكة:

كشفت رسالة سكان شمال منطقة بني خلاد الى الوزير الأول عن قيام شبكة نهب العقار المدعمة من قبل احد نواب المجلس البلدي بنهب 09 هكتارات من أراضي الدولة واقعة على بعد مترين من المياه كانت موجهة لتوسيع الشاطئ وجعله موردا اقتصاديا وسياحيا هاما خاصة وان شاطئ الوردانية يقع بين ولايتين (تلمسان وعين تموشنت ) ففي الوقت الذي تحضى جهة ولاية عين تموشنت التابعة لدائرة ولهاصة بالاهتمام وتحولت الى مورد اقتصادي هام من خلال استقطاب الاف السواح سنويا ،غزا البناء الفوضوي الجهة التابعة لبلدية بني خلاد وقضى على الشاطئ الذي أختار الرئيس بوتفليقة سواحله لتكون نموذجا لحماية الساحل في بداية حكمة ودعا الى النهوض بالسياحة من خلال استحداث مواقع لاستقبال السواح ، لكن اما صمت السلطات البلدية التي تم توريطها في القضية من خلال توظيف المال الفاسد وصمت مصالح الولاية ومديرية السياحة تم القضاء على منطقة توسع الشاطئ ومعه التوسع السياحي والقضاء على أحلام سكان بني خلاد في استحداث موقعا لإنشاء العملة بناء على السياحة المقررة ضمن مخطط الدولة الناشئ ، حتى ان بعض ممن يقيمون سكنات فوضوية اقدمو على غلق السبل الى شاطئ الوردانية وحرمان السواح من النزول اليه بعدما حولوه الى موقع سياحي خاص قريبا سيتحول الى منتجع عائلي في ظل غياب القوانين الرادعة وتورط منتخبين فاسدين في نهب أملاك الدولة ومواقع استحداث الثروة وتحويلها الى يد مجموعة من أصحاب تبييض الأموال الذين استغلوا أموالهم في تأميم مواقع سياحية عمومية وتحويلها الى ملكية خاصة.

03/ نهب اكثر من 200هكتار من شاطئي المخلد واقلة، ومشروع الميناء التجاري في مهب الريح:

غير بعيد عن شاطئ الوردانية من الجهة الغربية وفي محي الحدود مابين بلديتي بني خلاد وهنين نجد شاطئي المخلد واقلة ، هما احدى اهم الشواطئ جمالا بالجهة الشرقية لولاية تلمسان ، بحكم ان هذه المنطقة لاتزال بكرا رغم الأهمية السياحية لها لما تحتويه من مواقع خلابة جمعت بين اخضرار الغابة وزرقة البحر فشكلت لوحة فنية جميلة تستقطب الناضرين ، هذه المنطقة التي سبق لفرقة البحرية التابعة لخفر السواحل ان اقامت دراسة من اجل إقامة ميناء تجاري وحتى للنزهة بالمنطقة بحكم واضافة الى الشواطئ الرملية الذهبية الجميلة ، تتوفر المنطقة على عمق كاف يؤهلها لاستقطاب ميناء اقتصادي من شأنه النهوض باقتصاد المنطقة وإقامة حركية قد تخرجها من قوقعة البحر ، لكن كل هذا تحول الى ضرب من الخيال بعض قضاء المافيا على ما يزيد عن ال200 هكتار التي كان من المفروض ان تستقطب المشاريع السياحية والاقتصادية وتم تحويلها الى تجزيئات فوضوية لاقامة مجمعات سكنية بدون ترخيص من شأنها ان تكلف ميزانية الدولة مبالغ كبرى للتهيئة والانارة بعدما كان ينتظر منها ان تنتج الثروة صارت تستنزف الملايير لاقامة تهيئة لتجمعات سكانية فوضوية قضت على ما بقي من مناطق للتوسع السياحي بعدما سبق وان تم القضاء على سواحل مرسى بن مهيدي ، بيدر ،مرسى أولاد بن عايد وسيدي يوشع وهنين وإقامة سكنات ومدن فوضوية تم ختامها بنهب سواحل كاملة وتحويلها الى ملكيات خاصة في ظل صمت السلطات المحلية والولائية.

04/ سيدي يوشع الشاطئ الخلاب الذي فقد شرقه بميناء الصيد وغابة ظهر بن بغل في يد المافيا:

طالب العشرات من عائلة عناب من وزيري السياحة والي ولاية تلمسان الجديد ووزيري الفلاحة بالتدخل العاجل من أجل انقاذ المناطق السياحية والغابية بمنطقة سيدي يوشع التابعة لبلدية دار يغمراسن ،دائرة الغزوات والتي أصبحت تتعرض للاغتصاب من قبل المافيا العقارية التي تقودها أطراف من البلدية التي باشرت في حرق الغابات وقلع جذورها لاقامة سكنات سياحية على حواف شاطئ سيدي يوشع في ارضي ترجع ملكيتها لعائلة عناب . هذا واشار أصحاب الرسالة ان المافيا قد قامت بأقتلاع أكثر من 01 هكتار من الغابات الواقعة بمنطقة "ظهر البغل " غرب سيدي يوشع واقامة أكثر من 30 فيلا تابعة للخواص والتي أصبحت تباع بالملايير في الوقت الذي من المفروض أن هذه المساحات بالدستور من جهة وعدة قوانين التي تحمي الغابات خاصة وانها عبارة عن غابة تصنف من أهم الغابات المتوسطية والتي تم غرسها بداية الثمانيات قبل أن تتم ابادتها في دقائق ، كما أنها محمية بقانون حماية الساحل الذي اصدره فخامة رئيس الجمهورية سنة 1999 واتخد من شواطئ تلمسان نمودجا ، لكن نفوذ المافيا تجاوز القانون واباد الغابة بعدما سبق وان تم احراق العديد من الهكتارات في منطقة مجاورة لتقسيمها لكن مديرية الغابات وقفت بالمرصاد ، هذا وأتهمت عائلة عناب رئيس البلدية بالتواطئ في التستر على هذه المافيا في ردوده على السلطات الولائية والقضائية بغياب اي اعتداء في الوقت الذي نطالب نحن بلجنة تحقيق لتكون ان شاطئ سيدي يوشع قد فقد جانبه الغربي لصالح المافيا بعدما فقد جهته الشرقية لاقامة ميناء الصيد.

5/ غابات مسيردة ومرسى بن مهيدي وشايب راسوا في قبضة المافيا ومسؤولين في قلي الفضيحة التي تستوجب تدخل الوالي بصرامة:

شهدت سواحل مسيردة وسوق الثلاثة ، شايب راسو ، بيدر ،ـ مرسى بن مهيدي نهبا للعقار السياحي وتم نهب اأكثر من 300 هكتار من الاراضي الغابية وأقامة بدلها سكنات فوضوية التي تم تهديم سكنات المستضعفين منهم من قبل رئيس بلدية بن مهيدي الحالي الذي يعتبر الوحيد الذي اتخد اجراءات تنفيذية عكس باقي البلديات ، لكن اتضاح تورط عدة مسؤولين سامين منهم قضاة ومنتخبين في الملف الذي سبق لوكطيل الجمهورية لدى محكمة باب العسة ان فتحه لكن دون اية نتيجة رغم دقة النتائج وحقيقة الوقائع ، ففي مرسى بن مهيدي تم القضاء على 300 هكتار من الغابات المطلة على شواطئ المرسى وشاسي راسو وموسكاردا من طرف المافيا دون اي تدخل ، في حين زحفت المافيا بشاطئ بيدر وعين عجرود على المنطقة التي كانت مذخصصة لاقامة المدينة السياحية الحلم التي انتهت عند الدراسة التي اقيمت سنة 2006 بملايير الدولارارت ،أكثر من ذلك فقد وصل الزحف الى حدود القرى المجاورة للسواحل ما قد يحرم المنطقة من اية استثمارات في مجال السياحة في الشواطئ التي من المفروض ان ان تكون موردا للثروة بصفتها الاجمل على المستوى الوطني ، وبسوق الثلاثة قضت المافيا على حواف الساحل الخاص بمرسى اولاد بن عايد الذي سلبته محطة التحلية جزئه الشرقي ، هذا ورغم ان بعض القضايا وصلت الى العدالة والتحقيق لكن النفوذ قضى على التصدي لهذه المافيا التي تطمح اليوم الى السيطرة على الاراضي الساحلية المجاورة ل14 شاطئا فوضويا لبيعها كتجزئات فوضوية والقضاء على مخطط الدولة في الاستثمار السياحي بعددما عجز الكل عن وقف زحفها.

6/ المافيا تنهب الاراضبي الفلاحية وتقيم تجزيئات فوضوية وتكلف الدولة لتسويتها من الخزينة العمومية بتواطؤ الاميار:

و على مستوى قرية سيدي بونوار والقواسير التابعة لبلدية الرمشي تم القضاء على العديد من الهكتارت الفلاحين وتحويلها الى تجزيئات فوضوية بدعم من السلطات المحلية التي لم تحرك ساكنا لتوقيف أحد البارونات الذي نهب العديد من الهكتارات من الاراضي الفلاحية واقام عليها تجزيئات فوضوية سكنية والتي يسعى الى تسويتها على حساب السلطات البلدية وبالتواطؤ مع المنتخبين الذين لاهم لهم غير جمع المال والبحث عن عهدات اخرى وكذا مصالح الدرك الوطني التي لم تتدخل لوقف هذا النهب رغم مخالته للقوانين ، حيث ورغم ان هذا البارون قد تم توقيفه الا ان انه الى عاد الى النشاط وقام بتجزيئات على مستوى كل من سبعة شيوخ وسيدي بن ضياف ببني وارسوس وزناتة ولا أحد تدخل ليبقى نهب الاراضي الفلاحية قائم أمام أ عين المسؤولين ، نفس الشيئ تعرفه منطقة المدخل الشرقي لتلمسان اين اقدمت محاتمية على مراسلة كل السلطات في ملف نهب حقول الزيتون وتحويل مكانها الى سكنات فوضوية وتجزئة غير مرخصة لكن لا أحد تدخل وكأن الامر لايعني أحدا رغم التعليمات الصارمة للوزير الاول ، وبمغنية قام البارونات على التوسع على اخصب الاراضي الفلاحخية بكل انحاء المنطقة فبجوار الطريق السيار فقد تم نهب غابات سيدي الحبيب امام اعين المسؤولين كما تم التوسع غربا على مستوى المحيط المسقي واقامة تجزيئات فوضوية على حساب الاراضي الفلاحية التي يستوجب التدخل العاجل لوقفها ، أكثر من هذا فقد باشرت بعض البلديات بدعم من البارونات بتسوية هذه التجزيئات عن طريق محاولة ربطها بالكهرباء والغاز والصرف الصحي واقامة الطرقات وما يكلف ذلك من ميزانية ضخمة للدولة دون حساب.

تلمسان محمد بن ترار

اقرأ أيضا..