وزير الثقافة عز الدين ميهوبي
وزير الثقافة عز الدين ميهوبي
16 نيسان 2018 370

خلال افتتاحه لأشغال المؤتمر الدولي لمؤلفي السمعي البصري

ميهوبي : "الجزائر دولة رائدة في مجال حقوق التأليف عربيا و إفريقيا"

حكيم مالك

افتتح أمس وزير الثقافة عز الدين ميهوبي  أشغال المؤتمر الدولي السنوي لاتحاد مؤلفي السمعي البصري التابع لمنظمة الملكية الفكرية  بفندق السوفيتال بالجزائر العاصمة  بحضور وزير الاتصال جمال كعوان ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار ورئيس والمدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة سامي بن شيخ الحسين ، نائب رئيس" La CISAC"أرجنتين مارسيلو، وسفير كرواتيا بالجزائر ماران أندريازيفيتشي.

وفي ذات السياق أكد ميهوبي أن اختيار الجزائر من طرف الكونفيدرالية العالمية لمؤسسات حماية حقوق المؤلف لاحتضان هذا الحدث السنوي يعد  شرفا لها    ، مما يؤكد أن الجزائر تحظى بثقة كبيرة على المستوى الدولي في هذا المجال فهو نابع من التجربة الناجحة في حماية حقوق المؤلفين و الحقوق المجاورة، وسعي الجزائر في أن تكون نموذجا ناجحا في هذا المجال، على الصعيد العربي و الإفريقي و مساهمتها الكبيرة على الصعيد الدولي  فهذه البصمة  قد حولت من الجزائر  إلى مركز للتكوين في مجال حقوق التأليف على الصعيد العربي و الإفريقي و كذا احتضانها مستقبلا إلى المركز التابع للمنظمة العالمية للملكية الفكرية.

المؤتمر سيضع آليات جديدة لتحسين المناخ  الملائم لحماية حقوق المبدعين

واعتبر ميهوبي أن هذا الحدث البارز الذي تعيشه الجزائر يومي 16 و17  والمنظم من قبل المنظمة العالمية التي ترعى حقوق المؤلفين و المبدعين و الكتاب في مجال الموسيقى و السيناريو، و كل هذه الأطياف المشتركة المنظمة لهذا المؤتمر ترى أنها تقوم بهذه الخطوة في الجزائر عرفانا منها لمكانة الجزائر في الحفاظ على حقوق المؤلف والحقوق المجاورة ، إلى جانب الاستفادة من تجربة كل البلدان المشاركة في المؤتمر الذي سيخرج بتوصيات تمكن في وضع آليات جديدة و تحسين المناخ الذي يضمن حماية حقوق المبدعين و المؤلفين خاصة على مستوى القارة الإفريقية الناشئة في هذا المجال  وهذا في ظل تعرض الكثير من رصيدها الثقافي و الفني و الإبداعي إلى عملية قرصنة و التهريب و السطو .

الجزائر حريصة على حماية حقوق المبدعين و المؤلفين  

وأوضح وزير الثقافة أن الجزائر دولة تحرص على حماية حقوق المبدعين و المؤلفين الجزائريين وعليه فهذه الخطوة الكبيرة التي ستقوم بها الجزائر من أجل حماية حقوق المبدعين و المؤلفين، جاءت بفضل الرعاية السامية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ، مبرزا أن هذا العمل يبحث عن  كيفية دمج القارة الإفريقية في المنظومة العالمية عبر وضع آليات وبالاستعانة بالديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة  باعتباره ناشطا في هذا المجال حيث تسعى هذه  العملية  إلى مواكبة كل التطور الحاصل في المجال السمعي البصري و حماية حقوق المؤلفين و المبدعين في العالم العربي و الأجنبي .

الثقافة قوة ناعمة بامتياز بالصورة والكلمة المبدعة

 

وقال عز الدين ميهوبي أن  الثقافة قوة ناعمة بامتياز وتمد الجسور مع الدول وهي اللغة التي توحد العالم وتلم شمل كتاب العالم مع الأهمية  والدور الكبير للصورة والكلمة المبدعة التي تشكل روح الأشياء والهوية الوطنية التي يقتضي من المجتمع الحفاظ عليها والحد من التعصب المنبوذ   حيث أن هذه الهوية تقوم على الموروث الثقافي والذي يمنحنا حق المساهمة في الحضارة الإنسانية ، مؤكدا أن الثقافة التي نريدها هي تلك المتشعبة بما هو جميل في العالم يمجد الإبداع  تؤسس لاحترامه وتجنب كل الاعتداءات كالقرصنة والاستنساخ ، موضحا أن احترام الملكية الأدبية والفنية يعد شرطا أساسيا وإضاعتها هو إهدار لحقوق المجتمع والأفراد .

 سامي بن شيخ: " المؤتمر يهدف   إلى تطوير مجال حق التأليف في إفريقيا"

 

وفي المقابل أكد الرئيس المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة أوندا خلال افتتاحه المؤتمر الدولي لمؤلفي السمعي البصري بفندق السوفيتال بالجزائر العاصمة أن هذا المؤتمر ينظم لأول مرة في الجزائر وفي إفريقيا والذي يعرف حضور أكثر من 31 دولة من إفريقيا وروسيا والأرجنتين  والبرازيل وكرواتيا والمكسيك وبنما وإيطاليا وإسبانيا وروسيا والهند  وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها ن الدول الأوروبية وبالنسبة للدول الإفريقية تشار كل من بوركينافسو وكوديفوار ومالي والبنين وهدفه هو تحقيق التطور في مجال حق التأليف في إفريقيا انطلاقا من المؤسسات الجزائرية  المتمثلة في "أوندا " لأنها تعد فضاء للتكوين في مجال حقوق المؤلف لفائدة كل المؤسسات في  إفريقيا والعالم العربي.

"دعم وحماية  الحقوق  المعترف بها لفائدة مؤلفي السينما"

 

وأضاف بن شيخ الحسين أن  هذا المؤتمر يرمي إلى دعم وحماية  الحقوق  المعترف بها لفائدة مؤلفي السينما والأعمال والمصنفات السينمائية حيث أننا نجد أن معظم هذه الحقوق غير معترف بها في الدول الإفريقية وهذا عكس ما نجده في النظام التشريعي الجزائري أين نجد دعم وحقوق معترفة لفائدة مؤلفي السينما  مؤكدا أن إفريقيا لم تصل بعد إلى التشريعات الخاصة بحقوق المؤلف في القارة السمراء وبالتالي فهذا المؤتمر يوجه نداء لإفريقيا حتى تعترف بهذه الحقوق لفائدة مؤلفي السينما.

 وفي الأخير كشف  الرئيس والمدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة سامي بن شيخ ، أن اختتام  هذا المؤتمر الدولي لمؤلفي السمعي البصري سيعرف مشاركة واسعة لهذه البلدان  في حفل  افتتاح الصالون الدولي للإبداع في طبعته الرابعة  تحت شعار " القيم للمشاركة " بقصر الثقافة مفدي زكريا بالجزائر العاصمة والذي سيعرف منح 3 جوائز للملكية الفكرية  والمتمثلة في جائزة أحسن مؤلفة وأحسن مبدع وأصغر مبدع جزائري .

حكيم مالك

اقرأ أيضا..