"نسعى لإطلاق جائزة سنوية لأحسن كتاب للطفل في الجزائر"
03 نيسان 2018 337

رئيسة الجمعية الولائية للثقافة والترفيه للطفولة والشباب نبيلة حميدة بوعشة "للوسط"

"نسعى لإطلاق جائزة سنوية لأحسن كتاب للطفل في الجزائر"

حكيم مالك

نشطت أمس الجمعية الولائية للثقافة والترفيه للطفولة والشباب "كلاج أنوار " التي ترأسها نبيلة حميدة بوعشة ندوة حول اليوم العالمي لكتاب الطفل  التي أقيمت بمكتبة شايب دزاير بالجزائر العاصمة  التابعة للوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار أناب والتي عرفت مشاركة كل من الكاتبة والإعلامية نسيمة بولوفة والاعلامي عبد الرحمن شريط وصاحبة على حافة القلب الكاتبة  والصحفية والشاعرة سليمة مليزي  وسعاد بليلي دين .

وأكدت رئيسة الجمعية الولائية للثقافة والترفيه للطفولة والشباب نبيلة حميدة بوعشة  في تصريح خصت به  يومية "الوسط" أنه تم الاحتفاء لأول مرة في الجزائر  باليوم العالمي لكتاب الطفل  المصادف ليوم 02 أفريل والهدف الأساسي من  إحياء  هذا  اليوم العالمي لكتاب الطفل  منذ 1967  يتمثل في  محاربة الأمية وجعل الكتاب في متناول الأطفال وخلق لديهم حب القراءة ،  كاشفة " للوسط "  أنها  تسعى لإطلاق جائزة  سنوية لأحسن كتاب للطفل في الجزائر .

وفي ذات السياق اعتبرت نبيلة حميدة أن هذه المناسبة الرمزية يحييها العالم  نسبة لتاريخ ميلاد الأديب الدنماركي هانس كريستيان أندرسن الذي ولد في الثاني من أفريل من عام 1805  ويروى أن هذا الكاتب العظيم  قد أسعد الكثير من الأطفال في حياته في كل أرجاء العالم  فلقد تم نقل أشعاره وحكايته إلى أكثر من 150 لغة  واستوحي من حكايته أفلام ومسرحيات وعروض باليه ورسوم متحركة ومن أشهر قصصه" بائعة الكبريت"  و"فرخ البط القبيح ".

وأضافت ذات المتحدثة "للوسط " أننا نجد أن معظم الأولياء يستغنون عن الكتاب في ظل وجود الأنترنت وعليه فلمس أوراق الكتاب مهم جدا لذا فلابد من إهداء  الكتب  لأطفالهم  في كل مناسبة  فهذا سيسمح لهم في تكوين مكتبة تكبر معهم وتكون لهم خير زاد في المستقبل  فنحن لا نبالغ إن قلنا إن بعد الغذاء يأتي الكتاب  وقد يكون الكتاب في نظر  الطفل لعبة مسلية فهدفنا هو مرافقة الطفل للكتاب  ليكون له دور بارز في حياة الطفل وتساءلت رئيسة الجمعية الولائية للثقافة والترفيه للطفولة والشباب نبيلة حميدة بوعشة  عن واقع كتاب الطفل في الجزائر في وقتنا الحاضر ومن يكتب لأطفالنا ؟ وماذا يكتب لهم ؟ ومادور المؤلف والناشر في صناعة كتاب الطفل عندنا ؟ هي أسئلة كثيرة طرحناها للنقاش في هذا اللقاء المفتوح مع نخبة من الأسماء التي سجلت حضورها في الساحة الأدبية والذين خاضوا تجربة الكتابة للطفل بالجزائر وأذكر منهم نسيمة بولوفة وسليمة مليزي وعبد الرحمن شريط وآخرين  ،كما كشفت ذات المتحدثة أنه سيتم تكوين فوج في الجمعية الولائية للثقافة والترفيه للطفولة والشباب "كلاج أنوار "  ليكونوا كمخرجين سينمائيين في المستقبل ومنهم من شارك في مهرجان عنابة المتوسطي.

  حكيم مالك

اقرأ أيضا..