"كتاب الجيب سيخلق تقاليد جديدة في عالم النشر بالجزائر"
25 آذار 2018 409

المدير العام  لمنشورات "الوطن اليوم"  كمال قرور يؤكد :

"كتاب الجيب سيخلق تقاليد جديدة في عالم النشر بالجزائر"

حكيم مالك

·       ناصر معماش : " نطمح  للوصول إلى أزيد من 200عنوانا

·       مشروع أعلام الجزائر و رؤساء  الجزائر من أحمد بن بلة إلى بوتفليقة في سيلا 2018 

·       العمل على إنشاء مسابقة  للقراءة والتلخيص

نشط أمس  المدير العام ومسؤول النشر  منشورات "الوطن اليوم "كمال قرور  ندوة صحفية بالمكتبة الوطنية الحامة بالعاصمة والتي عرفت حضور كل من الأستاذ الجامعي الأديب ناصر معماش المشرف على سلسلة كتاب الجيب و الكاتب والباحث في التراث الأستاذ كعباش فارس ، مؤكدا قرورأننا نسعى  من خلال كتاب الجيب إلى خلق تقاليد جديدة في عالم النشر بالجزائر مع  العمل على بلورة مشروع قرائي وطني متميز والتعريف بـ"مشروع ألفية القراءة كتاب الجيب المعرفة للجميع" مع الاحتفاء بصدور 50 عنوانا في سلسلة كتاب الجيب  فلقد وصل في 2017 لنقاط لم نكن نتوقع الوصول إليها أبدا.

حان الوقت ليكون  القارئ هو السيد

وقال قرور أن المكتبات واجهة ديمقراطية إلا أننا نجدها تمارس نوع من الحواجز وهذا وفق توجه معين في حين أغفلت دورها الأساسي المتمثل في العمل على تقديم الكتب  للقارئ، موضحا بالقول  أنه حان الوقت ليكون  القارئ هو السيد  ولهذا سنقوم بفتح نقاط بيع  لمنشورات الوطن اليوم في مختلف الولايات الجزائرية وهذا عن طريق أخذ عينة من المكتبات الجيدة في الجزائر  مع العمل على  المشاركة في المعارض الوطنية وكانت بدايتها من ولاية برج بوعريريج  أين نظمنا مؤخرا  الطبعة الأولى للصالون الوطني للكتاب تحت شعار " ربيع القراءة"   حيث اخترنا تخصيص هذا المعرض لكتاب الجيب وهذا في محاولة لتغطية كل أنحاء التراب الوطني .

"رهاننا كبير على القارئ المتعدد اللغات "

فيما كشف كمال قرور عن تحضير  منشورات الوطن اليوم  للعديد من المشاريع كبرنامج نشر واعد بالفرنسية والإنجليزية مؤكدا أنه تم العمل على ترجمة  العديد من الأعمال الأدبية  من الفرنسية إلى اللغة العربية و التي تعود للكتاب الجزائريين من بينهم الأديب الراحل  محمد ديب  وياسمينة خضرا وبوعلام صنصال ومحمد ساري ويأتي هذا تلبية لحاجات القارئ الجزائري وبالتالي فرهاننا  كبير على قارئ متعدد اللغة ،وأضاف  المدير العام ومسؤول النشر الوطن اليوم للطباعة والنشر والاشهار والخدمات الفنية أنه بصدد التحضير لمشروع حول أعلام الجزائر يضم  الشخصيات الجزائرية من الرؤساء من أحمد بن بلة إلى بوتفليقة حيث يتم فيه تقديم معلومات بطريقة موضوعية مع سلسلة من الكتب الأخرى التي ستخصص  للفنانين الجزائريين في مجال المسرح والسينما والتي من المحتمل أن تكون حاضرة في   في المعرض الدولي للكتاب  سيلا 2018 .

العمل على إنشاء مسابقة  للقراءة والتلخيص

وفي سياق ذي صلة أضاف  قرور أننا سنقوم بإنشاء مسابقة  للقراءة والتلخيص مع التحضير لمختارات من الشعر الشعبي وهذا لإبراز  الثقافة الشعبية الجزائرية والتركيز في المستقبل  على نشر الأدب البسيط مع العمل على ضمان توصيل كتبنا للقارئ و البيع الإلكتروني عن بعد  مع التحضير لكتاب الصوتي والكتاب الإلكتروني لمواكبة دول الجوار في هذا المجال و خلق أكشاك لكتب الجيب  داخل محطات نفطال في الطريق السيار.

الكاتب الفلسطيني كفاح جرار يستذكر عظماء الأمازيغ

 

تخصيص  6 عناوين تتعلق  بالتاريخ الأمازيغي وهذا بغية فك الحاجز اللغوي عن طريق هذه الكتب و لقد كتب الفلسطيني كفاح جرار العديد من الروايات التاريخية  المخصصة للشباب حيث استعرض من خلالها بطولات ملوك الجزائر وعلى رأسهم  الملك" ماسينيسا"  مؤسس الدولة النوميدية والملك "يوغرطة" والثائر "تاكفاريناس" والملك "صيفاقس" والملك "شيشناق"،  والملكة "تينهينان" التي تعد ملكة الطوراق بالصحراء الجزائرية ،  والكاهنة "ديهيا " ملكة الأوراس بباتنة .

   ولقد وجه كمال قرور دعوة الإعلاميين والكتاب والمهتمين بالمشهد الثقافي لخلق تقاليد تواصل ايجابي مع الاعلام للتسويق وترقية الصورة، من خلال هذا اللقاء الإعلامي بغية إشراكهم مع دار الوطن اليوم في هذا المشروع عن طريق طرح أفكار في التسويق والترويج فهذا من شأنه أن يقدم الكثير وعليه فنحن بصدد إنجاز موقع  محترف خاص لمشروعنا  مع  العمل على ترويج أعمالنا في فضائية  جزائرية وهذا من أجل دعم  مشروع ألفية القراءة .

ناصر معماش :" الجزائر بحاجة إلى فضاءات أوسع لعرض الكتب و نشر المقروئية"

وتحدث المشرف على سلسلة كتاب الجيب التابع لمنشورات، الوطن اليوم "، الأستاذ الجامعي  ناصر معماش عن  مشروع ألفية القراءة   التي تحمل شعار القراءة للجميع" والمنظم من طرف منشورات "الوطن اليوم"، قائلا أنه  سيضم العديد من  المنشورات و سلسلة كتاب الجيب   والتي ستكون بسعر معقول وفي متناول الجميع وهذا كله من أجل تلبية متطلبات القارئ الجزائري، من خلال العناوين التي سيتم طرحها في المكتبات الجزائرية  مع العمل على دمج القارئ و جعله شريكا فعالا في العمل الذي تقوم به دار النشر  وهذا كله  لتعميم  الفائدة عن طريق تقديم اقتراحات لمعرفة  مجالاتهم  لتلبية رغباتهم  في القراءة  معتبرا أن الجزائر بحاجة إلى العديد من الفضاءات  لعرض الكتب و نشر المقروئية، و تعميم ثقافة القراءة لدى كل الفئات العمرية، وهذا بوضع  الكتب  على الرفوف  في الساحات العامة و الفضاءات  التي تعرف نشاطا كبيرا أين  يكثر فيها التجوال حيث أننا نقوم بوضع  شعارات مختلفة كإهداء الكتب أو أقرأ كتابا وأترك آخر، فالهدف من  خلال هذا المشروع  يتمثل في تقديم أعمال قيمة  وهادفة عن طريق نشرها للقراء الجزائريين  بمختلف تخصصاتهم  ،مؤكدا أن هذه الدار عملها  متواصل  بغية تحفيز القارئ الجزائري على القراءة ونشر ثقافة المطالعة  وسط  المجتمع الجزائري فشعارنا هو أن الحياة كتاب مفتوح ... بكتابنا نفخر وبقرائنا نكبر .

 معماش : "نطمح  للوصول إلى أزيد من 200عنوانا"

وأوضح الأديب معماش أنه سيتم  ترجمة الأعمال الجزائرية الجيدة للغات الأخرى بشكلها وحجمها وبنفس الصيغة وتحدث عن  مضمون كتاب الجيب الذي  أردناه أن يكون كتابا جزائريا خالصا وبالتالي فنحن  نطمح   للوصول إلى أزيد من 200عنوانا  مع التحضير لمشروع خاص بالطفل الجزائري  بواسطة  ربطه بثقافته الجزائرية  مع إعادة ربط العلاقة الحميمية بين القارئ الجزائري والكتاب  وبالتالي فالطالب الجامعي بحاجة ماسة للقراءة وعلى هذا الأساس فلابد  من الاستفادة من التجربة الناجحة لأشقائنا من المغرب وتونس في مجال النشر إضافة إلى العمل  على تصدير الثقافة الجزائرية للخارج عبر كتيب الجيب الخفيف في الوزن والعميق في المضمون.

                                                                                      حكيم مالك

اقرأ أيضا..