ميهوبي: "سيتم التجسيد الكامل لقانون الكتاب في 2017"
31 كانون2 2017 1036

حصيلة القطاع الثقافي في 2016:

ميهوبي: "سيتم التجسيد الكامل لقانون الكتاب في 2017"

حكيم مالك

نشط أمس وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ندوة صحفية بالمكتبة الوطنية الجزائرية بالحامة الذي تحدث عن حصيلة برنامج السنة الماضية كاشفا في ذلك المحاور الكبرى لبرنامج عمل القطاع  في سنة 2017  الذي شمل عدة مجالات ثقافية كالأدب والسينما والمسرح والكتاب والتراث والتي عرفت حضور إسماعيل أولبصير الأمين العام لوزارة الثقافة وعبد القادر بن دعماش رئيس المجلس الوطني للفنون والآداب  ،والمدير العام للديوان الوطني للثقافة والإعلام لخضر بن تركي، وسامي بن شيخ الحسين مدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة" لوندا "، ومحمد يحياوي مدير المسرح الوطني الجزائري المخرج السينمائي بلقاسم حجاج ،والإعلامي والناقد السينمائي سليم عقار .

"الضائقة المالية التي يعرفها القطاع شكلت حافزا لإعادة توجيه النشاط الثقافي بما يراعي العقلنة والنجاعة"

 وفي ذات السياق أكد ميهوبي أن الضائقة المالية التي يعرفها القطاع كسائر القطاعات الأخرى شكلت حافزا لإعادة توجيه النشاط الثقافي بما يراعي العقلنة والنجاعة حيث تم تجسيد وتحقيق الأهداف المسطرة في مجالات الكتاب والمطالعة العمومية فلقد تم توظيف 148 مكتبة جديدة جلها بوسائل القطاع  كما تم تمويل أكثر من 508 عنوان في مجال دعم الإبداع بين صندوق التخصيص الخاص لدعم الإبداع وميزانية تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2015 واصفا إياها بالتظاهرة الناجحة لكونها وفرت كل الإمكانيات لاحتضانها. وفيما يخص التراث الثقافي قال وزير الثقافة أنه تم إثراء المخزون الوطني للمتلكات الثقافية بأكثر من 508 قطعة أثرية بالموازاة  مع استمرارية عمليات التصنيف وهذا كله بغية الحفاظ على المواقع المصنفة عالميا وبالتالي فلقد تمت معالجة حوالي 23 حالة مساس بالتراث.و أوضح ذات المتحدث عن  توزيع المنتوج الثقافي أنه قد تم إدخال نوع من الترشيد في توزيع الاعتمادات الخاصة بالمهرجانات حيث نظم 83 مهرجان في الجزائر من أصل 176 مهرجان معتمد وبالتالي قمنا بتشجيع البحث عن مصادر جديدة والخروج من مجانية العروض إضافة إلى تنظيم 3500 فعالية ثقافية من طرف دور الثقافة رغم قلة الموارد المالية مع تنظيم عدد من النشاطات بتمويل القطاع الخاص كما تم تخصيص 83 مليون دج لدعم الجمعيات الثقافية.

و قدم وزير الثقافة أرقاما فيما يتعلق بدعم الإبداع الفني ، السينمائي والمسرحي وبالتالي فلقد  تم تمويل 40 إنتاج مسرحي في 2016 و15 منتوج سينمائي كما أننا قمنا بدمج صندوقي لدعم السينما والإبداع ما يعني تقليص للموارد المالية ، وعلى صعيد خدمة الفنان الجزائري تم منح 6424 بطاقة فنان من طرف المجلس الوطني للفنون والآداب الذي يترأسه حاليا عبد القادر بن دعماش  كما مست الإعانات المالية في إطار الدعم الاجتماعي 149 فنان وقدر غلافها المالي ب 8 ملايين دج وأشرف على هذه العملية الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة مع مرافقة 70 مشروع ثقافي من طرف ديوان "لوندا". وتحدث عز الدين ميهوبي في هذه الندوة  عن إعادة هيكلة المؤسسات تحت الوصاية وذلك بإنشاء مؤسسة الأوبرا وضم كلا من البالي والأوركسترا السيمفونية والمجموعة الوطنية للموسيقى الأندلسية مع ضم ديوان ترقية الفنانين إلى الديوان الوطني للثقافة والإعلام.

"هدفنا تحسين آليات تسيير المهرجانات الثقافية"

وفي المقابل كشف ميهوبي عن البرنامج القطاع الثقافي لسنة 2017 والذي سيتم فيه إعادة هيكلة  المؤسسات تحت الوصاية ومواصلة برنامج 2016 لتكملته مع اقتراح تنظيم جديد لمديريات الثقافة مشيرا أن سياسة المهرجانات سيتم فيها الأخذ بعين الاعتبار سياسة ترشيد النفقات التي نهدف من خلالها إلى تحسين آليات تسيير هذه المهرجانات حيث سيتم تقليص من ميزانية لبعض المهرجانات وستكون متابعة بدفتر شروط يقيم عمل المهرجان السابق وما حققه من إيجابيات   ، مع المواصلة في الدعم وهذا في إطار جديد يتم فيه التكفل بالتوازنات الكبرى للفئات التي تتطلب ذلك ومراعاة التوازنات المالية من خلال الدعم الشهري وتشجيع نظام بيع التذاكر ، كما تم وضع إطار تنظيمي لمنظمو العروض لمرافقتهم وتقديم تحفيزات.

"تجسيد قانون الكتاب في 2017"

وكشف ميهوبي فيما يخص الكتاب والمطالعة أنه سيتم التجسيد  الكامل لقانون الكتاب والذي ينظم سوق نشر الكتاب في الجزائر وبالتالي فلقد تمت المصادقة عليها في جويلية 2015 كما أننا في إطار وضع النصوص التطبيقية لقانون الكتاب ونحن قريبا  سنشرف على نهاية هذه العملية وبالتالي سنقوم بفتح فضاءات جديدة للمطالعة وسنقوم بتنظيم معارض للكتاب في المدن الداخلية تخص كتاب الطفل والكتاب الديني وسيتم تنفيذها بمشاركة التنظيمات الثقافية التي عليها أن تنخرط في هذا العمل الهادف لتوعية الفرد والمجتمع مؤكدا أن  مستقبل الثقافة الجزائرية سيتحقق بالاعتماد على نخبة الموجودة في المناطق الداخلية. وأضاف ذات المتحدث فيما يتعلق بالتراث الثقافي لسنة 2017 أنه سيتم إعادة النظر في قانون 04-98 وبالتالي هناك عمل على  مستوى مديرية التراث  وسينظم يوم دراسي والتي ستنبثق عنها مجموعة من التوصيات التي سيستفاد منها مستقبلا بتجسيدها على أرض الواقع ، وأشار وزير الثقافة على انطلاقة المركز الإفريقي للتراث اللامادي لليونسكو بالجزائر وجاء هذا المركز تثمينا لدور الجزائر في الدفاع عن التراث اللامادي.

 " سنعمل على خلق سوق سينمائية للإنتاج السينمائي في الجزائر "

وقال ذات المتحدث بالنسبة للنشاط السينمائي يتمثل خاصة في إعداد ملف للسياسة السينمائية  إعادة النظر في تمويل النشاط السينمائي وإعادة بعث شبكة قاعات السينما الموجودة في عدد من الولايات كما ستقوم  الديوان الوطني للثقافة والإعلام على اقتناء أجهزة خاصة بالسينما لتكون في بعض المدن الأساسية من الوطن التي تتوفر على قاعات سينمائية وهذا للحصول على الأفلام الجديدة وإعادة النظر في قانون السينما، كما سيتم إعادة النظر في قانون السينما عن طريق مراجعته لذا لابد من الإنصاف والمرونة للإنتاج السينمائي الجزائري  فسنعمل على خلق سوق سينمائية للإنتاج السينمائي وستكون هناك مجمعات سينمائية في الجزائر.

"سيتم توقيع اتفاق مع إيران لترقية مهنة السينما في الجزائر"

 وكشف وزير الثقافة أنه سيتم توقيع اتفاق بين الجزائر وإيران لترقية مهنة السينما في بلادنا والذي يهدف إلى تطوير بعض المجالات  التي تخص التكوين والمؤثرات والديكور والأجهزة السينمائية ، كما سيتم  إنجاز أستوديوهات سينمائية جديدة في الجزائر وستكون هناك أعمال جزائرية وإيرانية مشتركة والتي ستصور في كلا البلدين مشيرا أن السينما الجزائرية معروفة كثيرا في إيران.

"تخصيص برنامج ثري بمناسبة الاحتفال بالذكرى المئوية للكاتب مولود معمري"

كما تحدث الوزير عن  تخصيص برنامج ثري بمناسبة الاحتفال بالذكرى المئوية للكاتب مولود معمري وهذا بالتنسيق مع المحافظة السامية للغة الأمازيغية وسيتم يوم 13 فيفري المقبل ضبط برنامج ثري حول هذه الشخصية الأدبية الكبيرة التي قدمت الكثير للثقافة الأمازيغية، كما سيتم في 2017 تكريم العديد من الشخصيات التي فقدتها الجزائر في  العام الماضي.

اختيار مستغانم عاصمة للمسرح في 2017

ومن جهته قال ميهوبي أننا اخترنا مستغانم لتكون عاصمة للمسرح في سنة 2017 والتي ستكون بمناسبة اليوم العالمي للمسرح  يوم 27 مارس القادم لذا سيتم إعادة النظر في القانون الأساسي للمسارح من خلال برنامج مسطر مع المؤسسات المسرحية  التي يوجد فيها 18 مسرح وهناك 26 مسرح جديد وعليه أن تستجيب كل المسارح الموجودة في الجزائر للمتطلبات الجديدة لذا سيتم تنظيم ندوة تضم الفاعلين في الحياة المسرحية  وأضاف ميهوبي بأن  المسارح مطالبة من التحرر من التسيير بعقلية الإدارة لذا لابد منها أن تفكر بمنطق اقتصادي  والتي هي مطالبة بأن تكون لها مداخيل خاصة بها.

"التكوين ضروري في المجالات الثقافة"

وأكد وزير الثقافة أن  التكوين يعد مسألة أساسية في كل المجالات في المسرح والسينما والمدارس التابعة للقطاع الثقافي من بينها  الموسيقى وفنون العرض والفنون الجميلة حيث لابد  أن تكيف مناهج التعليم في معاهد الفنون الجميلة مشيرا أن المتخرج من هذه المعاهد والمتحصل على شهادة معترف بها من طرف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. وقال وزير القطاع  عن تطوير الهياكل الثقافية بأننا نعني بذلك مواصلة وتيرة الانجازات وذلك بفتح متحف الفن المعاصر بوهران والذي سيلحق بمتحف زبانة ، كما سيتم توظيف المركز العربي للآثار بتيبازة كاشفا عن تحويل مبنى المركز الوطني للفوتوغرافيا بالقليعة إلى مقر لمؤسستي السينما (المركز الوطني للسينما والسمعي البصري، والمركز الجزائري لتطوير السينما.

الرقابة المالية مسألة أساسية وحيوية لنا كوزارة

وفي الأخير اعتبر ميهوبي أن الرقابة المالية مسألة أساسية وحيوية وبالنسبة لنا كوزارة سنعمل على انتهاج خطة لمتابعة الاعتمادات والبرامج المالية الموضوعة تحت تصرف المؤسسات تحت الوصاية والحديد هو التعامل مع مكتب دراسات عمومي.

اقرأ أيضا..