رئيس الجمعية الثقافية الجاحظية، محمد تين
رئيس الجمعية الثقافية الجاحظية، محمد تين صورة: أرشيف
30 كانون2 2017 1891

الدكتور محمد التين لـ "الوسط":

40 مشاركة لجائزة مفدي زكريا العربية للشعر

حكيم مالك

أعلن الدكتور محمد التين رئيس الجمعية الثقافية الجاحظية  في تصريح خاص ليومية "الوسط "عن إطلاق دورة جديدة من جائزة مفدي زكريا  العربية للشعر لسنة 2017 في طبعتها الثالثة ، والتي قال عنها أنها تأتي متزامنة مع الملتقى الدولي الطاهر وطار الذي سيخصص هذه السنة للرواية الجزائرية، كما أشار أن باب المشاركة مفتوحلجميع الشعراء والشاعرات في العالم العربي، فنحن نطمح دائما إلى المشاركة الواسعة في هذه المسابقة الشعريةقائلا أن آخر أجل لاستقبال الأعمال والمشاركات سيكون في 15 فيفري المقبل.

"50 مليون سنتيم هو قيمة جائزة مفدي زكريا العربية للشعر "

وفي ذات السياق قال محمد التين أن قيمة الجائزة مفدي زكريا العربية للشعر تبلغ  50 مليون سنتيم. وستجري هذه الجائزة  في 19 و20 مارس 2017 وهذا  بمناسبة إحياء ذكرى يوم النصرمن كل سنة حيث سيتم الإعلان عن هذه الجائزة في اختتام هذا الملتقى في المكتبة الوطنية بالجزائر العاصمة.

"الإجراءات التقشفية جعلتنا ننقص من الميزانية المخصصة لهذه الجائزة "

و من جهته كشف الدكتور محمد التين "للوسط "عن جديد هذه الطبعة الثالثة من هذه الجائزة بأننا دائما نسعى إلى تطوير قيمة جائزة مفدي زكريا  العربية للشعر وصيغة تقديمها في حفل خاص كما جرى في الطبعة الماضية ولكن الأزمة المالية والتقشف الذي نعيشه حاليا يجعلنا نلجأ إلى التقشف إلى أقصى حد  وهذه الحالة فرضت علينا أولويات مهمة جدا وبالتالي لو تحتم الأمر أن نسير بوتيرة أقل سنسير لأن أولويات الوطن قبل أولوياتنا  مضيفا ذات المتحدث أننا في الماضي كنا نستقدم أساتذة عرب من لبنان والأردن ومصر ولكن نظرا للإجراءات التقشفية التي تتوجب علينا بأن نقلل الميزانية إلى حدها الأدنى اكتفينا بالشيء الموجود والمتوفر لدينا.

"أسماء عربية لامعة تتولى عضوية لجنة التحكيم في الطبعة الثالثة"

وأوضح محمد التين أنه لم يتم إلى حد الآن تلقي أي دعم من طرف وزارة الثقافة ولكن الاتصال مازال مستمرا معها وباعتقادي سيكون دعم لهذه الجائزة في الأيام القليلة المقبلة  وأضاف التين أن رئاسة  لجنة تحكيم هذه الجائزة ستكون عن طريق جزائري لم نحدده بعد ، ومن بين أعضاء اللجنة الروائي  العراقي  الكبير عبد الرحمن مجيد الربيعي  وهو في مصاف الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ وهو حاليا مقيم بتونس ،وأستاذ الشعر الحديث بكلية الآداب بمنوبة سابقا و الدكتور حسين العوري من تونس ، وهذا إلى جانب الدكتور نجيب العوفي من المغرب.

" لم تصلنا بعد مشاركات من الخليج واليمن والسعودية"

وأشار رئيس الجمعية الثقافية الجاحظية أنه إلى حد الآن  لم تصلنا بعد مشاركات من الخليج واليمن والسعودية  التي كانت سابقا تشارك في هذه المسابقة وهذا بسبب الظروف الاستثنائية التي تشهدها الكثير من البلدان العربية، كاشفا في سياق ذي صلة  أنه إلى حد الآن استقبلنا 40 مشاركة من مختلف البلدان العربية حتى من باكستان ،مشيرا أنه ومنذ إعلاننا عن الجائزة مفدي زكريا العربية للشعر  والأعمال تتوارد يوميا إلى جمعية الجاحظية.
ووضعت الجمعية الثقافية الجاحظية مجموعة من الشروط  للمشاركة  في جائزة مفدي زكريا العربية للشعر في طبعتها الثالثة لذا لابد أن يكون الموضوع حر وعلى القصيدة أن تكون مكتوبة باللغة العربية الفصحى .ولابد أن تكون القصيدة المشارك بها غير منشورة ويجب أن لا تكون مشاركة في أي مسابقة أخرى وتقدم في خمسة نسخ لكل قصيدة مصحوبة بتصريح خطي مع شهادة ميلاد وسيرة ذاتية للشاعر المشارك مع نسخة من بطاقة الهوية. وترسل إلى الجمعية في خمس نسخ ورقية وهذا بالإضافة إلى نسخة إلكترونية و كما أن قرار لجنة التحكيم غير قابل للطعن والنسخ المشاركة لا تعاد سواء فازت أم لم تفز.

والجدير بالذكر أن الجمعية الثقافية الجاحظية جمعية جزائرية تأسست في 1989 وهي دار نشر جزائرية هدفها خدمة وترقية الثقافة بجميع الوسائل شعارها: "لا إكراه في الرأي" والتي أسسها وترأسها الروائي الجزائري الكبير الطاهر وطار وبالتالي فلقد كانت هذه الجائزة في السابق مخصصة للشعراء من دول المغرب العربي وكان يرأسها  إلى غاية وفاته ليترأس الجاحظية  بعده الدكتور محمد التين.

للتذكير نظمت احتفالية جائزة مفدي زكريا العربية للشعر يوم 11 ديسمبر2015 بجامعة غرداية، والتي سلمت رمزيا بمسقط رأس شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا مؤلف النشيد الوطني "قسما" ولقد حملت  شعار "اعتراف لسكان غرداية لمبادرتهم للوئام" والتي عرفت مشاركة أكثر من 60 شاعرا، ولقد تم توسعت هذه الجائزة  لتصبح جائزة عربية حيث فاز في دورتها الماضية الشاعر السوري أحمد محمود عميش بعد تتويج قصيدته "الولادة مرتين من أم واحدة.

اقرأ أيضا..