عمر بن رقية، مؤسسمنتدى النانين الجزائريين
عمر بن رقية، مؤسسمنتدى النانين الجزائريين صورة: أرشيف
27 كانون2 2017 514

دعا الفنانين إلى الالتحاق بالمنتدى

بن رقية: "هدفنا استرجاع هيبة الفنان الجزائري"

حكيم مالك

وجه رئيس منتدى الفنانين الجزائريين عمر بن رقية بصفته رئيسا مؤقتا "قيد التأسيس" في تصريحه ليومية "الوسط" نداء إلى كافة الفنانين عبر ولايات الوطن الذي يهمهم الأمر بأن يتصلوا بمكتب اللجنة الوطنية للمنتدى الذي نصب مؤخرا بفندق الواحات "لوازيس" بحسين داي بالعاصمة، و التي اختارت فيها  اللجنة التي يترأسها المطرب القبائلي الحسناوي أمشطوح بأن يكون مقرها في "عدل بعين النعجة ."

وفي ذات السياق  أكد عمر بن رقية  ليومية "الوسط" أن هذا المنتدى يعد منظمة مدنية غير حكومية تعمل بالشراكة مع مؤسسات الدولة من وزارة الثقافة  والهيئات الحكومية المختلفة في ظل قوانين الجمهورية ومن بين   أهداف منتدى الفنانين الجزائريين العمل على ترقية وخدمة الفنانين وإدماجهم في الحياة الاجتماعية والفنية والثقافية بصفة عامة للبلاد لتفعيل الممارسة الديمقراطية ومبادئ  الفن الجزائري الأصيل وتكريس تقاليد الحوار وإدارة الاختلافات سلميا وتعزيز روابط الوحدة الوطنية والسعي للتفاهم والتوافق لصالح المجتمع الفني برمته.
ومن جهته  قال عمر بن رقية بأن  منتدى الفنانين الجزائريين قد  برز، منذ تأسيسه يوم 14 جانفي 2017  بفندق الواحات بحسين داي بالعاصمة والذي  تم فيه تكريم وتشجيع هؤلاء الفنانين لمجهوداتهم الجبارة في خدمة الفن الجزائري الأصيل، فلقد بدأنا هذا المشروع بتكريم الفنانة القديرة شافية بوذراع التي تعد أم الفنانين والفنانات الجزائريات والتي خدمت الفن الجزائري لسنوات طويلة فلقد مثلت في السينما  والمسرح والتلفزيون فهي  فنانة متكاملة  شرفت الجزائر داخليا  وخارجيا عبر أدوارها المتميزة التي أكسبتها  جماهيرية وحب واحترام كبيرين  لدى جميع الجزائريين والجزائريات،  كما أن هذا التكريم جاء باسم جميع الفنانين الجزائريين ،  وذلك بحضور شخصيات سياسية وبرلمانية إلى جانب نخبة من الفنانين الجزائريين المعروفين على الساحة من بينهم  المطرب القبائلي الحسناوي أمشطوح والفنان الشعبي مراد جعفري والفنانة بريزة السطايفية والفنانة أمينة زوهير وكريمة الصغيرة  والفنانة القبائلية ظريفة والفنان بوعلام رحمة والممثلة مريم زوبيري والفنانة دليلة نعيم.
وفي المقابل نرى أن مبادرة تأسيس منتدى الفنانين الجزائريين سيخدم الفنان الجزائري بالدرجة الأولى  فأغلب عمالقة الفن الجزائري يعيشون ويلات التهميش في بلدهم رغم أنهم أفنوا أعمارهم في خدمة الفن والثقافة الجزائرية،  وعليه  فالفنان الجزائري يحتاج دوما إلى التفاتة وتكريم وثناء،  لأنه أمر يثلج صدورهم  ويبعث  السعادة في أعماقهم فيشعرون بالارتياح النفسي والأمان، كما أن دور منتدى الفنانين الجزائريين يعتبرإيجابيا لكونه يرد الاعتبار لجل المبدعين الجزائريين وسيكون مرافقا لوزارة الثقافة و الهيئات والمؤسسات الثقافية الأخرى التي علينا أن لا نغفل دورها الفعال كالديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة " لوندا، والديوان الوطني للفنون والآداب حيث أن هذه الهيئات لا يمكنها أن تغطي وحدها متطلبات الفنان الحق،  فجاء هذا المنتدى  مكملا لها باعتباره  مساهما في  تعزيز المشهد الثقافي في الجزائر ، فبلادنا ولادة للمواهب  والطاقات الإبداعية في العديد من المجالات بداية من الأدب والفن والسينما والمسرح إلخ، لذا علينا الاعتماد كليا على مثقفينا وفناينا لرسم خارطة ثقافية جديدة واضحة المعالم،  لتكون منبرا يسمح  لهم بطرح تساؤلاتهم ومشاكلهم وانشغالاتهم، وهذا ما يكسبها أهمية بالغة قصد تبادل الأفكار والرؤى ووجهات النظر مع مختلف المبدعين الجزائريين لتكون نتيجتها إيجابية للارتقاء بالثقافة الجزائرية لتعلو رايتها عربيا وعالميا.

اقرأ أيضا..