600 حالة إصابة بداء البوحمرون بورقلة

بمعدل بين 04 إلى 06 إصابات في اليوم

  • خلايا أزمة عبر المرافق الصحية بتراب الولاية  تفاديا لتسجيل وفيات

 

 أحصت مصالح الصحة والسكان بولاية ورقلة خلال هذا العام 600 حالة  إصابة بداء البوحمرون بمعدل يتراوح بين الـ 04 و06  حالة إصابة في اليوم الواحد وذلك منذ حلول السنة الجارية إلى غاية يومنا هذا .

كشفت مصادر صحية متطابقة ليومية “الوسط ” أن دوائر الاختصاص الصحية بولاية ورقلة ، كانت قد أحصت في ظرف شهرين و أسبوع ما يزيد عن 600 حالة إصابة بداء البوحمرون أي بمعدل يتراوح ما بين  الـ 04 إلى 06  حالات إصابة في اليوم الواحد ، وفي سياق متصل فقد أرجعت مصادرنا المطلعة بذات الملف سبب هذا الارتفاع المرعب بمعدلات الإصابة بهذا الداء الذي ينخر أجساد الأطفال إلى عدم التزامهم بحملات التلقيح الموسمية من طرف أولياء أمورهم ، وسعيا منها للتخفيف من ارتفاع معدلات الإصابة بداء البوحمرون وتفادي تكرار سيناريو تسجيل حالات الوفيات مثلما وقع مؤخرا بولاية الوادي ،  فقد سارعت مصالح الصحة والسكان بالولاية إلى إعلان خلايا أزمة عبر جميع الهياكل الصحية خاصة بالمناطق النائية والمعزولة بعاصمة الجنوب الشرقي ورقلة مع توفير كافة الإمكانيات المادية والأطقم الطبية والشبه طبية لتطويق هذا الداء في موطنه  .

من جهة ثانية فقد كشفت ذات المصادر عن تواجد لجنة تفتيش وزارية بولايتي ورقلة والوادي التي تصدرت ولايات جنوب البلاد الكبير من حيث معدلات الإصابة بداء البوحمرون للوقوف على ما مدى  الظروف المتاحة للتكفل بحالات الإصابة ومن ثم تفادي تقديم قافلة من الضحايا .

إلى جانب ذلك فقد شددت جمعيات محلية فاعلة مهتمة بالملف الصحي بورقلة ، على ضرورة توفير المزيد من الإجراءات وإعلان حالة الإستنفار القصوى للتحكم في الوضع المتفاقم خاصة إذا علمنا أن كل المؤشرات توحي بارتفاع معدلات الإصابة بهذا الداء الذي بات يشكل هاجسا يقضي مضاجع الأولياء والأمهات .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك