40 إرهابي يسلمون أنفسهم ومفاوضات متواصلة مع آخرين

تنظيمات  القاعدة و التوحيد والجهاد مهددة بالزوال

  • الوساطة تتم في سرية تامة وبإشراك عائلات المغرر بهم

 قام خلال السنة الجارية 40 إرهابي ينتمون لمختلف التنظيمات الإرهابية الناشطة بالساحل الإفريقي بتسليم أنفسهم لمصالح الأمن المختصة بتمنراست ،موازاة مع ذلك تبقى المفاوضات متواصلة مع 19 إرهابي لإقناعهم بتسليم أنفسهم و الإستفادة من  تدابير المصالحة الوطنية التي أقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وزير الدفاع الوطني والقائد العام الأعلى للقوات المسلحة .

 كشف مصدر أمني عليم ليومية “الوسط “، أن مصالح الأمن المتخصصة  في مكافحة  الإرهاب والجريمة المنظمة بالناحية العسكرية السادسة بتمنراست كانت قد أحصت خلال السداسي الأول من السنة الجارية ، إستسلام 40 إرهابي ينضوون تحت لواء التنظيمات الإرهابية المعروفة بمناطق الساحل الإفريقي على غرار تنظيم القاعدة بشمال إفريقيا و حركة  التوحيد والجهاد الناشطة بإقليم الأزاود بمالي ، وحسبما علم من نفس الجهات فإن المفاوضات لا تزال مستمرة وبالتنسيق مع وساطة يقودها  مجموعة من الأعيان وبإشراك عائلات 19 إرهابي لإقناعهم بتسليم أنفسهم والتخلي عن النشاط المسلح ومن ثم الإستفادة من مواثيق المصالحة الوطنية التي أقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة القائد العام الأعلى للقوات المسلحة .

من جهة ثانية فقد أفاد عارفون بخبايا الأمن ، أن بيت تنظيمي القاعدة  بشمال مالي و أفريقيا و حركة التوحيد والجهاد بافريقيا ، يعيشان  في مأزق حقيقي وذلك  لعدة أسباب تأتي في مقدمتها الصراعات المحتدمة بين قادة التنظيم حول من يتولى زعامة كتائب الصحراء بعد تعيين الإرهابي الجزائري الخطير يحي أبو الهام المعروف بجمال عكاشة زعيم لتنظيم القاعدة بشمال مالي خلفا لمحمد فاروق غدير الملقب بعبد أبى زيد ، ناهيك عن الخناق الذي تفرضه قوات الأمن المشتركة بالشريط الحدودي الجنوبي لشل تحركات الجماعات الإرهابية التي تحاول للتسلل للتراب الوطني مع تقويض نشاط شبكات التهريب و الدعم و الإسناد.

ومعلوم أن مصالح الأمن المشتركة بالشريط الحدودي الجنوبي،  كانت قد تمكنت خلال السنة الجارية من إجهاض 41 محاولة تسلل للجماعات الإرهابية و شبكات التهريب مع تفكيك 24 شبكة دعم و إسناد .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك