16 شهيداً إثر غارات الاحتلال والمقاومة ترد بقوة

في اليوم الثاني للتصعيد الصهيوني على غزة

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين، الذين سقطوا جراء التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة المحاصر، إلى 16 شخصاً، بينما أصيب 45 آخرون بجراح

وقالت وزارة الصحة، إن ستة فلسطينيَين، استشهدوا الأربعاء، وسط وشمال القطاع.

ومن بين شهداء اليوم، خالد معوض فراج (38 عاماً)، وهو أحد قادة سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، وسط القطاع، وقضى في غارة شنتها طائرة إسرائيلية.

واستشهد الثلاثاء، 10 فلسطينيين، جراء غارات إسرائيلية، بينهم بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، وزوجته.

وذكرت وزارة الصحة بغزة، أن 45 شخصاً أصيبوا بجراح، جراء الغارات الإسرائيلية، دون تقديم تفاصيل حول طبيعة إصاباتهم.

صواريخ المقاومة

ومع بزوغ فجر الأربعاء، دفعت صفارات الإنذار المستوطنين إلى الهرع إلى الملاجئ في مستوطنات قرب الحدود مع قطاع غزة وفي مناطق أبعد داخل فلسطين المحتلة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية)، أن صواريخ انطلقت من غزة، باتجاه منطقة بيت شيمش إلى الغرب من القدس (وسط). كما سقطت صواريخ في مناطق محاذية لقطاع غزة، ومنها منطقة “كرم أبو سالم”.

وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية، أن الفلسطينيين أطلقوا، الثلاثاء 200 صاروخ، تم اعترض نحو 90 في المائة منها، من قبل منظومة القبة الحديدية.

كما أشارت إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي شن غارات مكثفة على أهداف تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

واندلعت المواجهة الحالية، إثر اغتيال الاحتلال، فجر الثلاثاء، “بهاء أبو العطا”، القيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في غارة شنتها على منزل، شرقي مدينة غزة.

كما أعلنت حركة الجهاد، إن “إسرائيل” شنت غارة على منزل القيادي بالحركة أكرم العجوري، في العاصمة السورية دمشق، وهو ما أسفر عن استشهاد شخصين، بينهما نجله؛ وهو ما لم تعلق عليه تل أبيب حتى الآن.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك