13 حالة مشكوك بإصابتها بالحصبة بتيسمسيلت

تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و42 سنة

كشف مدير المؤسسة العمومية الاستشفائية بالنيابة بتسمسيلت رشيد بن سعيد، تسجيل المؤسسة لـ13 حالة مشكوك في إصابتها بداء البوحمرون، خلال الأيام الماضية، حيث أوضح في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية،  بأن هذه الحالات المشكوك فيها التي تتراوح أعمارها ما بين 6 أشهر و42 سنة تم أخذ عينات للدم منها لتحليلها على مستوى معهد باستور للجزائر العاصمة الذي سيحدد الإصابة من عدمها.

وأوضح بخصوص الحالات حالة واحدة تخص امرأة تبلغ من العمر 28 سنة من قرية بني مايدة بلدية تيسمسيلت من مجموع الأشخاص الـ 13 لا تزال حاليا في مصلحة طب الأوبئة لتلقي العلاج الضروري، في حين أن معظم الإصابات المشكوك فيها تخص الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر و14 سنة .

بدورها  أشارت الطبيبة المختصة في طب الأوبئة بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لتيسمسيلت الدكتورة بدال أمال بأن ذات المؤسسة الاستشفائية سجلت خلال الأيام الماضية حالتين مصابتين بداء الحصبة مؤكدتين تنحدران من بلديتي الناضورة وحمادية ولاية تيارت حيث تم التكفل بهما بصفة مستعجلة وهما حاليا في وضعية صحية جيدة. وقد اتخذت المؤسسة العمومية الاستشفائية لتيسمسيلت حسب مديرها بالنيابة كافة الإجراءات الاستعجالية الضرورية من خلال توفير اللقاحات والأدوية والفريق الطبي المتخصص للتكفل الطبي بأي حالة متوقعة مصابة بهذا المرض بالولاية.

س.ب/ وأج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك