127مؤسسة تتكفل تتكفل ب20983 طفل معاق ذهنيا و نفسيا

في افتتاح ملتقى وطني حول دلائل التكفل المؤسساتي

اتفاقيتا شراكة بين وزارة التعليم العالي والمحافظة السامية للأمازيغية

أشرفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، غنية الدالية، بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي ببن عكنون، على افتتاح ملتقى وطني حول دلائل التكفل المؤسساتي تحت شعار ” من أجل تكفل مؤسساتي أفضل”.

وقالت غنية الدالية أن اللقاء يهدف إلى تسليط الضوء على الدلائل التي أنجزتها وزارة التضامن لفائدة المتدخلين الاجتماعيين العاملين بالمؤسسات المسيرة من طرف الجمعيات الناشطة في حقل التكفل بالفئات الهشة، والإطلاع على مدى أهمية الدلائل وأثرها على التكفل المؤسسات و أفادت الوزيرة أن الدلائل تم توزيعها على جميع المراكز المتخصصة التي تتكون في مجملها من ستة وأربعين مدرسة للأطفال المعوقين سمعيا وتتكفل ب3225طفل و ثلاثة وعشرين مدرسة  للأطفال المعوقين بصريا تتكفل ب1338 طفل و مئة و ثمانية و خمسين مركزا نفسيا بيداغوجيا للأطفال المعوقين ذهنيا تتكفل ب16420 طفلا و بالإضافة إلى ثلاثين مركزا متخصصا في إعادة التربية و هي مراكز متخصصة في حماية الأطفال الجانحين

وتم التوقيع على هامش اللقاء على اتفاقيتي شراكة بين كل من وزارة التعليم العالي، والمحافظة السامية للأمازيغية أكدت الدالية أن دائرتها الوزارية ترمي من وراء الاتفاقين إلى تحيين و تطوير مضامين البرامج البيداغوجية المعتمدة بالمراكز التي تسهر على التكفل بالشرائح الهشة في المجتمع على غرار المراكز النفسية و البيداغوجية للأطفال المعاقين ودور العجزة وذلك من” أجل توسيع التكفل وتخفيض تكلفته وتحسين نتائجه”.

و أضافت الوزيرة قائلة  “نسعى إلى تثمين نتائج البحث العلمي الصادرة عن مؤسسات قطاع التعليم العالي والبحث العلمي خاصة منها المنجزة ضمن فروع علم الاجتماع وعلم النفس , والاستفادة منها في إعداد برامج تربوية وبيداغوجية والاستغناء بذلك عن استغلال البرامج المستوردة” وكذا “توفير فضاءات لإجراء تربصات ميدانية للباحثين .

من جهته أشاد وزير التعليم العالي والبحث العالي الطاهر حجار، في كلمته بالتعاون مع وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضاياي المرأة، مؤكدا سعيا قطاعه للحرص على التنسيق مع مختلف القطاعات، وقال ”إن الجامعة الجزائرية وبعد تخطي مرحلة الكم تسعى إلى الاهتمام بتكوين الموارد البشرية الكفأة في كل المجالات للنهوض بالتنمية الوطنية الشاملة”، مبرزا حرص الجامعة على أن تضع  في صلب اهتمامها كل قضايا المجتمع الجزائري بما في ذلك قضايا التضامن الوطني وقضايا الأسرة وكل ما يخص المجتمع وهي مستعدة لبناء شراكات مع مختلف القطاعات”.

و أعرب حجار عن التزام دائرته الوزارية بالتعاون مع قطاع التضامن االوطني في المجالات التي تحددها اللجنة المشتركة للقطاعين، وقال  ”وبهذه المناسبة أشير إلى أن وزارة التعليم العالي ترافق كل القطاعات وكل الوزارات من خلال البرنامج الوطني للبحث العلمي الذي يحتوي على حوالي 30 برنامجا تخص جميع قطاعات الدولة بما فيها قطاع التضامن الوطني والاسرة وقضايا المرأة ”.

كما أكد  حجار في ندوة صحفية مشتركة أن الاتفاقية الموقعة مع وزارة التضامن توقيع الذي يندرج في إطار “التنسيق والتضامن الحكومي”، بهدف تسهيل عمليات التكفل بشرائح هامة من المجتمع ، لاسيما وأن هذا التكفل يستوجب تظافر جهود مختلف القطاعات , إلى جانب تقريب الجامعة من المجتمع وربط علاقة تعاون”قوية” بين الطرفين وذلك تطبيقا للبرامج الوطنية للبحث العلمي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك