12 مجمع عمومي “متعثر” سيخضع للدراسة العميقة

وزير الصناعة، فرحات إبراهيم أيت علي :

قال وزير الصناعة، فرحات إبراهيم أيت علي، أن هناك 12 مجمع عمومي متعثر سيخضع للدراسة العميقة للتصرف وفق وضعيته الاقتصادية، مشيرا إن مديونية القطاع العمومي لا يتعدى 12 مليار دولار ، والأصول تكفي لضمان المديونية.

وأكد الوزير خلال ندوة نقاش حول الخيارات الجديدة لبعث الصناعات الوطنية، على ضرورة إعادة بعث صناعة وطنية بيد عاملة وموارد جزائرية، لافتا إن مصالحه تهدف لإدماج الكفاءات والموارد الجزائرية، مشيرا في سياق ذاته، أن الاستيراد نظرة أنانية لمستقبل الجزائر على اختلاف أنواعه.

بعث المؤسسات الصناعية لا يمكن بدون انخراط اقتصاد المعرفة

وفي تعليقه على مسار التصنيع بالجزائر، قال ذات المسؤول إن الصناعات الثقيلة كانت ربحيتها ظرفية وليست طويلة المدى، مضيفا بأن أغلب الشركات العمومية والأجنبية كانت فاشلة لأنها لا تملك لا هدف ولا نتيجة.

وأوضح وزير الصناعة، على صعيد متصل، أنه لا يمكن خوصصة المؤسسات العمومية لفتح رأس مالها، مؤكدا إن فتح رأس مال المؤسسات العمومية سيكون عن طريق البورصة، على اعتبار أن إعادة بعث المؤسسات الصناعية لا يمكن بدون انخراط اقتصاد المعرفة، في إشارة منه أن القطاع سيقدم تشجيعات وتحفيزات عديدة للمنتجين في الصناعات التحويلية.

نعمل على الإبقاء على الصناعة الوطنية للأجيال القادمة

وكشف فرحات آيت علي، عن إعادة بعث غار جبيلات، والذي سيعطينا استقلالية في الحديد والصلب بالجزائر، موضحا بالمناسبة إنه قد تم تخصيص نصوص قانونية وتنظيمية للأشخاص القادرين على خلق قيمة مضافة جزائرية باستغلال الموارد الوطنية، من منطلق أن هذا سيسمح ببقاء الصناعة الوطنية وتحويلها للأجيال القادمة، مشددا في ذات الوقت، على ضرورة الاستغناء عن استيراد مجمل المنتوجات المسوقة محليا، وتشجيع على خلق صناعة تسمح للشركات الجزائرية بالاستغناء تدريجيا عن استيراد المواد نصف المصنعة والمواد الأولية.

في حين، رفض وزير الصناعة، فرحات آيت علي  ابراهيم، الإجابة عن أي أسئلة حول استيراد السيارات في الجزائر، بقوله “استيراد السيارات لن أجيب عنه”.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك