10 ولاة مهددون بالسجن  لتورطهم في قضايا فساد

بشبهة التواطؤ في نهب العقارو تبديد المال العام

 

يعيش 10  ولاة  بالجهة الغربية حالة طوارئ قصوى على  خلفية انطلاق التحقيقات في ملفات الفساد  المتراكمة  بالولايات التي كانوا على رأسها  طيلة عشرية من الزمن والتي أغلبها مرتبط بقضايا الفساد  التي تحركت  مع رجال أعمال معروفين ووزراء وأسماء  ثقيلة بالجهة الغربية قد تجرهم إلى الحبس  .

ففي وهران من المنتظر أن يمثل كل من الواليين السابقين  عبد الغني زعلان وعبد المالك بوضياف في قضايا فساد مرتبطة بقضايا  حداد والهامل وجملة من رجال الأعمال والبرلمانين ، ناهيك عن سوء التسيير  وتبديد المال العام والبزنسة في العقار الفلاحي والسياحي ونهبه ، وهي الملفات التي حققت فيها مصالح الآمن ، وبعين تموشنت  يمثل الوالي السابق حمو توهامي أمام القضاء في قضايا نهب العقار وسوء التسيير وقد يمتد التحقيق إلى سابقته ، أما بولاية شلف  فيمس التحقيق كل من الوالي الأسبق محمد غازي ، وخليفته فوزي بن حسين  لتورطهم في قضايا فساد كبرى ، نفس الملف سيجر والي غليزان الأسبق جلول بوكارابيلة  ، وكذا في سعيدة وخليفته سيف الإسلام لوح ، كما تشمل التحقيقات ولاة تلمسان عبد الوهاب نوري وأحمد ساسي عبد الحفيظ ،  ووالي بلعباس الطاهر حشاني ، هذا وأشار مصدر قضائي أن اغلب الولاة الذين  تم التحقيق معهم أو استدعائهم للتحقيق مرتبطين بقضايا فساد بالتواطؤ مع رجال أعمال وإطارات سامية في الدولة  وقاموا بتلبية طلبات وزراء دون تعليمات كتابية، يضاف إلى القائمة  والي البيض محمد جمال خنفار الذي ورد اسمه في قضايا فساد وعلاقته بنهب العقار ومنح امتيازات لعلي حداد دون وجهة حق  .

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك