وقفة احتجاجية للصحفيين أمام الغرفة السفلى أمس

طالبوا النائب بالاعتذار من تصرفه المهين:

نظم يوم أمس مجموعة من الصحفيين وقفة احتجاجية على مستوى مدخل الغرفة السفلى للبرلمان، بعدما تعرض الأربعاء الماضي الزميل الصحفي بلقاسم جير لاعتداء جبان من قبل نائب عن ولاية تبسة يتبع التجمع الوطني الديمقراطي.

تزامنا مع اليوم الوطني للصحافة، كانت مجموعة من الصحفيين يوم أمس أمام مبنى زيغوت يوسف، ليحتفلوا بطريقتهم الخاصة مع هذا اليوم، حاملين لافتات صغيرة تحوي شعارات  أهمها “نطالب بالاعتذار”، “حرية التعبير جزأ من يوميات الصحفي”، داعين بها نائب “الأرندي” أحمد المناعي للإعتذار على التصرف الخطير الذي قام به اتجاه الزميل الصحفي بلقاسم جير نهاية الأسبوع الفارط، وشهدت الوقفة حضور النائب عن كتلة الاتحاد من أجل النهضة العدالة والبناء لخضر بن خلاف والناشط السياسي سمير بلعربي مع مجموعة من الصحفيين الذين جاؤوا ليغطوا الحدث، وفي هذا الصدد قال الصحفي فؤاد همال في تصريح الوسط بأن ما حصل يعد خرقا واضحا لحرية التعبير التي دائما ما تغنى بها التجمع الوطني الديمقراطي، داعيا النواب إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية وتقبل نقدهم إن كان بناء، سيما وأن ما يحصل داخل قبة الغرفة السفلى خطير وسابقة في تاريخ الجزائر، أما بن خلاف فأكد أن تصرف النائب خطير ويجب أن يحاسب أمام القانون.

وتجدر الإشارة إلى أن الزميل الصحفي العامل في قناة الشروق قد تعرض الأربعاء الماضي  لاعتداء لفظي من قبل النائب احمد مناعي المحسوب على حزب التجمع الوطني الديمقراطي، حيث أكد المُعتدى عليه في تصريحات إعلامية بأن النائب جاء له أثناء قيامه بعمله، لما هم العمل على مباشر من مكان تجمع النواب، فراح مناعي يشتمه يؤكد له بان الإعلام هو السبب في أزمة الغرفة السفلى للبرلمان بل هو السبب كذلك في تشويه صورة النائب لدى الرأي العام، مع شتمه بأمه في الأخير، وهذا الذي جعل الزميل بلقاسم يثور ضده.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك