وقفة احتجاجية لسكان المقاطعة الإدارية بمسعد

للمطالبة بإدراجهم ضمن صندوق الجنوب‎

أقدم أمس سكان المقاطعة الإدارية بمسعد التي تضم بلديات دائرتي مسعد وفيض البطمة على القيام بوقفة احتجاجية للتنديد لاستمرار وضعية استثناء منطقتهم التي تتواجد جغرافيا إلى جنوب بعض المناطق المستفيدة من تمويل صندوق الجنوب على غرار بلديات الأغواط، من الاستفادة من امتيازات تمويل صندوق الجنوب، وفي هذا الإطار ناشد مواطني المقاطعة الإدارية بمسعد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لدعم مطلبهم الشرعي المؤسس على أساس الموقع الجغرافي الذي يثبت إقليمية المنطقة للجنوب مايشكل حسبهم إجحافا كبيرا عانوا منه منذ إعادة الاعتبار لصندوق الجنوب منذ 20 سنة السالفة.

شعارات ونداءات المحتجين الذين حافظوا على الحد الأدنى من تدابير الوقاية من وباء كورونا، أشارت بأنه من حسن الصدف بان يكون الرئيس تبون في فترة تقلده الوزارة الأولى هو من أصدر المرسوم التنفيذي رقم 17-185 المؤرخ في 03-06-2017 المتضمن كيفيات تسيير حساب التخصيص الخاص رقم 089-302 المعنون بالصندوق الخاص لتطوير مناطق الجنوب، الذي حدد بموجب المادة 05 منه الجماعات الإقليمية المستفيدة من تمويل هذا الصندوق : أدرار، بشار، تندوف، بسكرة، الوادي، ورقلة، غرداية، الاغواط، إيليزي، تمنراست.

المحتجون أضافوا بأن رئيس الجمهورية على دراية واسعة بمعاناة سكان المنطقة وللإجحاف الذي مسهم منذ إعادة الاعتبار لصندوق الجنوب في سنة 2000 ولعلى ذلك سيكون دافعا لتحقيق مطلب إدراج بلديات المقاطعة الإدارية بمسعد ضمن المناطق المستفيدة من تمويل هذا الصندوق لأن كل أسباب ومبررات مشروعية مطلب الاستفادة من تمويل صندوق الجنوب محققة، منها الموقع الجغرافي للمقاطعة الإدارية بمسعد الذي يثبت إقليمية المنطقة للجنوب و اعتراف المشرع الجزائري في أكثر من تشريع بصفة المنطقة الجنوبية لساكنة المنطقة على غرار مانصت عليه أحكام المادة 01 من المرسوم التنفيذي رقم 92-477 المتعلقة بقائمة البلديات الجنوبية من البلاد التي منحت لهم حق الاستفادة من المنحة التعويضية.

 

الجلفة :  محمد سبع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك