وفاة ممرضة في مستشفى عين الكبيرة بسطيف متأثرة بفيروس كورونا

كورونا لا يزال يحصد ارواح العاملين في قطاع الصحة

توفيت ليلة الأربعاء إلى الخميس ممرضة تعمل بالمؤسسة العمومية الاستشفائية للصحة الجوارية ببلدية عين الكبيرة (27 كلم شمال سطيف) متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، حسب ما علم من مسؤولي القطاع.

و أكد ذات المصدر لوأج بأن الفقيدة البالغة من العمر 48 سنة و هي زوجة ممرض متقاعد من ذات المؤسسة الصحية قد توفيت بمصلحة الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد عبد النور سعادنة بعاصمة الولاية التي نقلت إليها الثلاثاء المنصرم بعد تدهور وضعها الصحي الذي تطلب إنعاشها.

و تعتبر الممرضة الراحلة التي سيوارى جثمانها الثرى بعد تنظيم وقفة ترحم و إقامة صلاة الجنازة عليها بساحة المركز الاستشفائي الجامعي، واحدة من جنود الجيش الأبيض الذين كانوا في الصفوف الأولى في مواجهة جائحة كورونا منذ ظهورها بولاية سطيف.

و تعد هذه الوفاة الثانية خلال 24 ساعة في صفوف الجيش الأبيض بسبب كوفيد-19 بولاية سطيف بعد وفاة رئيس قسم الأشعة بمصلحة الاستعجالات بذات المركز الاستشفائي الجامعي الذي ووري جثمانه الثرى أمس الأربعاء بمقبرة سيدي حيدر شرق سطيف.

جدير بالذكر أن مدير الصحة و السكان لولاية سطيف، سليم رقام، كان قد كشف يوم الأحد المنصرم في تصريح لوأج عن تسجيل 155 حالة إصابة  بكوفيد-19 في أوساط الطواقم الطبية و شبه الطبية و مستخدمي القطاع خلفت حالتي وفاة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك