وعود وزير الصحة في خبر كان !!‎

الشارع الجلفاوي غاضب

بات بشكل مؤكد لجميع المتابعين للشأن الطبي عدم إستفادة ولاية الجلفة من مخبر تحاليل كورونا (كوفيد 19) رغم الوعد الذي تلقاه مواطني ولاية الجلفة من طرف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد عشية زيارة العمل والتفقد الخاطفة التي قادته لولاية الجلفة يوم 07 جويلية 2020، أين صرح وزير الصحة امام وسائل الاعلام وبحضور والي الولاية وممثلي الولاية بالبرلمان بأن ولاية الجلفة ستستفيد من مخبر للتحليل الفيزولوجي covid-19/كورونا (PCR) قبل نهاية شهر جويلية.

ومع عدم التزام مصالح وزارة الصحة بالوعود التي قطعتها لفائدة ساكنة ولاية الجلفة خاصة مع حلول شهر اوت وبعدم تحقيق أهم مطلب كانت كل الأعين تترقبه في إنشاء مخبر لإجراء تحاليل فيروس “كوفيد 19” بالجلفة.

فقد عبر الشارع الجلفاوي بمختلف توجهاته عن تذمره الشديد من كيفيات تعامل السلطات العليا مع ولاية مليونية تحتل الترتيب الرابع وطنيا في التعداد السكاني، مستغربين مستوى عجز الدولة عن الوفاء بوعدها بتوفير جهاز لا يتجاوز سعره 01 مليار سنتيم في وقت تكفلت وزارة الصحة بتوفير أجهزة الكشف لعدة ولايات اقل تعداد سكاني وحتى بإصابة ضئيلة مقارنة بتطور الوضعية الوبائية ببلديات ولاية الجلفة.

من جهة أخرى، استهجن نواب الولاية بالبرلمان استمرار التصرفات القديمة عبر إطلاق وعود زائفة من بعض المسؤولين المكلفين باستكمال بناء الجزائر الجديدة.

واقعة من شأنها أن تلقى بضلالها في وقت تسعى السلطات لضمان المصداقية وإعادة جسور الثقة بين المواطن والمسؤولين والابتعاد كليا عن ممارسات الحكومات السالفة والاقتراب من المواطن لكسر الحاجز الذي بناه العهد السابق بين المواطن و الدولة وهذا حتى تسترجع الثقة المفقودة التي باتت تنتظرها وقت أطول وبممارسات أكثر مصداقية.

 

الجلفة : محمد سبع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك