وضع رئيس بلدية بوسعادة الحالي والسابق رهن الرقابة القضائية

 أمر قاضي التحقيق لدى محكمة المسيلة، بوضع رئيس المجلس الشعبي البلدي الحالي لبوسعادة وسلفه إضافة إلى موظف مكلف بتسيير الحظيرة البلدية، تحت الرقابة القضائية لتورطهم في قضايا فساد.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، عن مصدر قضائي، أنه قد تم توجيه عدة تهم لهؤلاء الأشخاص، من بينها “سوء استغلال السلطة” “تبديد أموال عمومية” “سوء استخدام النفوذ”، مضيفا بأنه تم الإفراج عن 10 أشخاص آخرين تم التحقيق معهم على ذمة نفس قضايا الفساد.

واستمع قاضي التحقيق لدى محكمة المسيلة لـ13 شخصا بين شهود ومتهمين في إطار هذه القضايا المتعلقة بالفساد خلال جلسة دامت عدة ساعات.

وتتم متابعة 28 رئيس مجلس شعبي بلدي بولاية المسيلة من طرف العدالة في قضايا تتعلق بالفساد، كما تم التذكير به.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك