وضعية بن العمري في الاحتياط سوف تطول

يدفع ثمن تألق البرازيلي مارسيلو في نفس المنصب

لا يبدو أن وضعية اللاعب الدولي الجزائري جمال بن العمري سوف تتحسن في القريب العاجل وهو الذي لا يلعب مع فريقه أولمبيك ليون الفرنسي الذي استقدمه خلال فترة المركاتو الصيفي المنقضي في صفقة انتقال حر بعد فسخ العقد مع ناديه السابق الشباب السعودي، حيث ذكرت تقارير إعلامية فرنسية أن المدافع المحوري للمنتخب الوطني يتوجه نحو ملازمة كرسي الاحتياط الأسابيع المقبلة في ظل أن مدربه رودي غارسيا سبق له التصريح في وقت سابق أنه غير جاهز بعد للعب بسبب النقص الذي يعانيه من الناحية البدنية على إثر توقفه عن المنافسة على مدر ثمانية أشهر كاملة.

ولن يكون الصراع سهلا للحصول على مكانة أساسية مع تشكيلة “لوال” وذلك على إثر تألق منافسه في المنصب البرزيلي مارسيلو الذي يقدم مباريات كبيرة وأداء مميز آخرها في مباراة أونجيه ضمن الدوري الفرنسي، يجعل الطاقم الفني للفريق يجدد الثقة فيه، وسيكون خريج نادي نصر حسين داي ملزما بالعمل والمواظبة على تدريبات ومضاعفة الجهود من أجل السعي نحو نيل ثقة المدرب غارسيا واللعب أساسيا بعدما سبق له اللعب في مباراة وحيدة دخلها احتياطيا كانت أمام ليل، وبلقى التخوف كبيرا في مواصلة بن العمري على نفس الوضعية، في ظل تحضير المنتخب الوطني لخوض غمار تصفيات كأس العالم 2022 بقطر والمزمع انطلاقها ابتداء من أواخر شهر ماي من العام المقبل، نظرا للمكانة التي يحظى بها ابن حي الحراش مع كتيبة الناخب الوطني جمال بلماضي.

عيشة ق.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك