وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن عمان قد تجمد بعض بنود معاهدة السلام بين الدولتين، دون الغائها كليا.

ونوهت المصادر الأردنية بأن الضم سيمس أولا وقبل كل شيء التعاون الأمني والعسكري مع إسرائيل، بما في ذلك تبادل المعلومات الاستخباراتية وتقييم الأوضاع.

ورجحت أن يؤدي الضم أيضا إلى المساس بالتعاون الاقتصادي، خاصة في قطاعي المياه والغاز، فضلا عن احتمال إغلاق السفارتين في تل أبيب وعمان.

وحذرت قناة “كان” الإسرائيلية في وقت سابق من ترجمة العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني تهديداته لتل أبيب إلى خطوات فعلية حال ضمها أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، مشيرة إلى أن التهديدات قد تشمل تخفيض مستوى العلاقات.

وحذر العاهل الأردني في حديث بثته قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، من أن حل الدولة الواحدة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، سيكون كارثيا على المنطقة.

وأكد العاهل الأردني أن ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية سيؤدي إلى صدام كبير مع الأردن.

المصدر: وكالات