وزير الصحة في مواجهة احتجاجات السكان

بسكرة

شن مواطنون من  ولاية بسكرة، وقفة احتجاجية، أمام مدخل مستشفى حكيم سعدان، تعبيرا عن غضبهم من الحالة الكارثية لمستشفياتهم، التي لم تعد تحافظ على كرامة المريض، منتظرين منذ ساعات الصباح الأولى، وصول وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، في زيارة برمجت بصفة طارئة للولاية، التي احتلت الصدارة، في عدد الإصابات بفيروس كورونا، في الأيام الأخيرة.

وأفادت مصادر “للوسط”، بإن سكان بسكرة، قد رفعوا لافتات للوزير، مطالبين من خلالها بمحاسبة كل مسؤول ساهم في إهمال القطاع، وتردي الأوضاع بمصالح مرضى كورونا، وعلى رأسهم، مدير مستشفى حكيم سعدان، الذين شددوا على ضرورة إقالته من منصبه، بعد الفيديو الفاضح، الذي نشره أحد أهالي المرضى، والذي عرى الوضع المزري بمصلحة الكورونا، أين يعاني المرضى بدون أوكسيجين، وآخرون فارقوا الحياة وهم غارقون في فضلاتهم.

وأضافت نفس المصادر، أن سكان بسكرة،  قد دعوا السلطات العليا في البلاد، إلى فرض حجر جزئي على كل بلديات بسكرة، بداية من الساعة الرابعة مساء إلى غاية الخامسة، لاحتواء انتشار فيروس كورونا، مشيرين بالمقابل، إلى غياب الصرامة في تطبيق القانون، ضد المخالفين لإجراءات الحجر الصحي سابقا، بالإضافة إلى سوء تسير الموارد البشرية في مستشفيات وعدم التزام البعض بواجب المناوبة كلها عوامل تسببت في تفاقم الوضع.

 

 من جهته، أقدم مدير المؤسسة العمومية الاستشفائية، حكيم سعدان، في بيان له، بتفنيد وتكذيب كل ما جاء في مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص نفاذ الأوكسجين، مشيرا أن الأوكسجين لم ينقطع تماما عن المرضى، حيث أن ضغط الخزان كان يكفي لتزويد كل المرضى، بعد وضع 10 قارورات اوكسجين، بمصلحة الإنعاش تحسبا لأي طارئ، بالإضافة إلى 27 قارورة أخرى موزعة على مختلف المصالح، في محاولة يائسة من قبل،  لتغطية الأخطاء الفادحة المرتكبة في حق مرضى كوفيد 19.

و كشفت مديرية الصحة لولاية بسكرة، أمس، في بيان لها، عن تعرض صهريج الأوكسجين، لمستشفى الحكيم سعدان، لفعل تخريبي الثلاثاء المنصرم، على الساعة الـ11 ليلا، مشيرة أنه قد تم التدخل في الوقت المناسب وتفادي الضرر، الذي كان قد يتسبب في تأزيم الوضعية الصحية للمرضى، مع إخطار جميع الجهات المعنية بما فيها الأمنية، لفتح تحقيق في ملابسات القضية، وهو الأمر الذي يبعث على الحيرة والشك، خصوصا أن الفيديو المتداول عن الوضعية الكارثية، قد نشر أمسية الإثنين المنصرم، في حين أن تكذيب مدير المستشفى، جاء بتاريخ 7 جويلية الجاري، أي يوم الثلاثاء، عن عدم وجود خلل في صهريج الأوكسجين، وهو الأمر الذي أكدته مديرية الصحة بالولاية.

إطلاق سراح الدكتور شكري شرف الدين

من جانب آخر، أمر وكيل الجمهورية بمحكمة بسكرة، أمس، بإطلاق سراح الدكتور الكاتب، شكري شرف الدين، بعد توقيفه من قبل عناصر الأمن، على خلفية نشره فيديوهات، انتقد فيها الحالة الكارثية التي يعيشها مرضى جائحة كورونا، الذين قضوا نحبهم بسبب العطب المتكرر في الصهريج الرئيسي للغاز الذي يوفر الأكسيجين، مما أدى إلى اختناق بعض المرضى، أو موتهم عطشا بسبب عدم وجود الممرضين، لتزويد المصابين بكميات الماء، ناهيك على الإهمال والتسيب.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك