وزير الصحة: “الجزائر لم تشهد السيناريو الكارثي الذي توقع علماء حدوثه يوم 15 أفريل بوفاة عشرات الأشخاص”

أبدى وزير الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم السبت، تفاؤله بخصوص تطور جائحة كورونا في الجزائر، مشيرا إلى أن “الجزائر لم تشهد السيناريو الكارثي الذي توقع علماء حدوثه يوم 15 أفريل بوفاة عشرات الأشخاص.

وقال الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارته إلى مستشفى تيقزيرت بتيزي وزو: “لم نسجل أمس أي وفاة في حين كنا نسجل معدل 20 وفاة في اليوم، لهذا لدي أمل بأن ينخفض عدد الوفيات بسبب كوفيد-19 أو ينعدم تماما وربما نعلن تراجع الجائحة وإلغاء الحجر الصحي لتحرير الاقتصاد”.

وشدد بن بوزيد على أن “الإحصائيات الأخيرة أبرزت استقرارا واضحا لانتشار الفيروس، مضيفا أن تدابير المكافحة التي اتخذتها الحكومة وكذا مراقبة تطبيق تدابير الوقاية والحجر الصحي قد أعطت أكلها.

أما فيما يخص نسبة الوفيات المرتفعة بسبب فيروس كورونا المستجد الذي وضع الجزائر ضمن الدول “المسجلة لأعلى نسبة وفيات”، أوضح المسؤول الأول عن القطاع أن ذلك راجع إلى الجزائر التي تحصي كذلك الحالات المتوفاة خارج المستشفيات أو التي تموت بعد دخولها المستشفى مباشرة ويتبين بعد ذلك أنها حالات مؤكدة لكوفيد 19 في حين يحتمل أن تكون وفاتها نتيجة لأمراض أخرى.

من جهة أخرى، وعد بن بوزيد الفرق الطبية بإجراء زيارة أخرى في ظروف أكثر راحة للاستماع إلى انشغالاتهم، معلنا أن وزارته قد باشرت عملا لإصلاح القطاع.

وتابع الوزير قائلا “انا هنا بأمر من رئيس الجمهورية لأكون إلى جانب هؤلاء المتواجدين دائما في الواجهة خلال الجائحة، كما أعلم بوجود نقائص وسنعمل على تصحيحها فلدينا فريقا من الخبراء المجندين لهذا الغرض”

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك