وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي من النعامة  مشروع تعديل الدستور سيعيد ثقة المواطنين بمؤسسات الدولة 

                                         تقرير: ابراهيم سلامي  

استقطب اللقاء الذي نشطه وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، محمد حميدو، بقاعة سينما أمزي ببلدية العين الصفراء بولاية النعامة صبيحة يوم أمس جمهور غفير  يمثل مختلف فعاليات المجتمع المدني أين أكد وزير السياحة محمد حميدو  أن المرحلة الحالية تقتضي اليقظة والتفاف الجميع حول الوطن،وانه حان الوقت لبناء الجزائر الجديدة التي دعا إليها رئيس الجمهورية ، وان تجسيد ذلك ينبغي تجند الجميع لهذه المهمة الحاسمة في تاريخ الجزائر.

كما أشار وزير السياحة أن مشروع تعديل الدستور يكتسي أهمية كبيرة لأنه عامل مهم لدولة حديثة وديمقراطية يتساوى فيها الجميع، من أجل العيش في رفاهية ، مؤكدا أن الجزائر ستشهد لأول مرة في تاريخها تطور نوعي في كل المجالات، كما وضح في خطابه الموجه للجمهور الحاضر بقوة في القاعة والذي عرف تجاوب مع رسالة الوزير، أن تعديل الدستور يهدف بالدرجة الأولى إلى إرساء ثقة المواطن بمؤسساته بهدف تقوية العلاقات بين الشعب و الدولة، إضافة إلى الحفاظ على الهوية الوطنية والحقوق عن طريق تحقيق عدالة مستقلة وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص.

خاصة وان رئيس الجمهورية كان قد أعلن خلال الحملة الانتخابية على تنفيذ جميع الوعود التي التزم بها أمام الشعب ، مؤكدا أنه عازم على بناء جزائر جديدة مع الشعب وللشعب الجزائري كلمته، والوقت حان ليأخذ المواطن حريته كاملة،لأن التغيير الذي ستشهده الجزائر سيخدم مصالح الشعب الجزائري ضمن إستراتيجية بناء جزائر جديدة،

هذا وتكلم وزير السياحة محمد حميدو على جديد الدستور الذي جاء لسد جميع الثغرات وتحقيق رغبات الحراك الجزائري في ظل ضمانات حرية التعبير والرأي والحريات الفردية والجماعية والتي يضمنها مشروع تعديل الدستور،ليختم رسالته الموجهة للحاضرين بالتوجه يوم الفاتح من نوفمبر للتعبير عن إرادتهم والتصويت لصالح الجزائر.

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك