وزير السكن في دورية نحو الغرب

على خلفية تنامي الاحتجاجات وتأخر المشاريع

كشفت مصادر مقربة من  وزارة السكن والمدينة أن الوزير كمال ناصري  سيباشر دورية نحو  الغرب من  أجل الوقوف على واقع قطاعه  الجهة بعدما شهدت العديد من ولايات غرب الوطن منذ بداية الأسبوع الجاري احتجاجات عارمة أمام مقرات الولايات للمطالبة  بالسكن الذي  تشهد برامجه تأخرا كبيرا بمختلف الصيغ ،بالإضافة إلى سوء الأشغال التي تؤثر سلبا  على نوعية السكن الأمر الذي جعل  الوزير يفكر في دورية نحو الغرب لامتصاص غضب المحتجين.

 هذا وكان  المواطنين بمدينة سعيدة قد  قاموا بغلق مقر الولاية صبيحة أول أمس للمطالبة بالإفراج عن السكنات  التي طال أمدها ، وكان سكان سيدي بلعباس أيضا قد خرجوا  عن صمتهم  خاصة المستفيدين من سكنات عدل ما جعل المدير العام طارق بلعربي  ينزل بالولاية على جناح السرعة ، نفس الوضعية شهدتها  ولاية تيسمسيلت أين طالب المحتجون بسكناتهم بعدما لم تفي إدارة عدل  بوعودها ، في حين كانت تيارت هي الأخرى بؤرة للاحتجاجات وقطع الطرق للمطالب بالترحيل الذي لم تفلح السلطات في ضمان توزيعه في آجاله خلال الاحتفالية ال58 بعيد الاستقلال ، من جهة أخرى يشتكي سكان غليزان من تأخر توزيع السكنات بمقر الولاية والحمادنة  التي لاتزال  العمارات لم تكتمل بالربط بالشبكات الحيوية في حين يشتكي العشرات  من المكتتبين  من نصب احد  المقاولين عليهم والفرار بعدما سلبهم أموالهم  وفشل مديرية السكن في ضمان حقوقهم ونفس الوضع  بوهران  التي تعرف تأخرا فادحا في أشغال السكنات الاجتماعية وعدل ، وتلمسان لاتزال الاحتجاجات قائمة في اغلب البلديات عن  تاخر الإفراج عن السكن الاجتماعي وتأخر عشرات  مشاريع السكن من صيغة عدل، في حين  لاتزال الاحتجاجات بولاية بشار مستمرة للمستفيدين من 12 ألف قطعة أرضية  بطريق لحمر  بعد حرمانهم من الإعانة.

هذا وحسب مصادر  مقربة من  وزارة السكن فان الوزير سيباشر زيارته بداية من نهاية الأسبوع إلى العديد من ولايات الجهة الغربية في مقدمتها تلمسان ووهران  وسعيدة  من أجل امتصاص  الغضب الشعبي والوقوف  على سير المشاريع السكنية واتخاذ إجراءات  صارمة ضد المقاولات المتأخرة.

 

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك