وزارة الداخلية تندد بتصرف والي مستغانم

بعد تعنيفه اللفظي لمواطنة و موظف

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود رفضه القاطع لأي سلوك من شأنه المساس بكرامة المواطن من طرف أعوان الدولة الموكل لهم خدمته و السهر على شؤونه، وفق ما تضمنه برنامج رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون و شكل جوهر تعليماته

وعلى إثر تداول محتويات إعلامية بقوة على وسائط التواصل الاجتماعي  مُنتقدة لردّ فعل والي ولاية مستغانم عبد السميع سعيدون، على هامش زيارته الميدانية على مستوى إقليم ولايته ذكر  وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، الوالي المعني، بأن تعزيز جسور الثقة بين المواطنين و الدولة، يتطلب من المسؤولين و الإطارات المحلية الالتزام بقواعد الإصغاء و الاحترام المتبادل، و الرزانة و الحكمة و سعة الصدر، مؤكدا في نفس السياق  رفضه و شجبه القاطع لأي سلوك من شأنه المساس بكرامة المواطن من طرف أعوان الدولة الموكل لهم خدمته و السهر على شؤونه، وفق ما تضمنه برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون و شكل جوهر تعليماته، وفق ما ضمّنتهُ برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وشَكّلَ جوهَر تعليماته، كما يُذكّرُ أنّ الحقّ في عرض الانشغالات مكفولٌ للمواطنات والمواطنين ضمنَ أُطُرٍ دائمَةٍ للتّواصُل الجواريّ .

يذكر أن خرجة والي مستغانم لقيت استهجان كبير للمواطنين خاصة عبر منصات التواصل الاجتماعي ماجعل الكثير منهم يطالب الرئيس عبد المجيد تبون بإبعاده عن منصبه على خلفية تصرفه الذي وصفوه ب” الحقير “.

 

باية ع  

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك