وزارة البيئة: البحر يقترب من اليابسة بمتر كل سنة

حذرت من التعمير على مشارف البحار

قالت وزارة البيئة والطاقات المتجددة، إنّ مياه البحر تقترب كل سنة من اليابسة بواحد متر.

وأوضح، الأمين العام للقطاع، خلال استضافته من طرف قناة النهار، أمس، أن هذه الظاهرة تعتبر خطرا على الإستثمار والبنايات.وأشار، كمال الدين بلطرش، إلى أن الوزارة دائما تحذر من الإستثمار وبناء المنشآت العقارية على مشارف البحر، تحسبا للأجيال القادمة.

كما قال إنّ الإستراتيجية الوطنية لرسكلة النفايات، ستسمح بتوظيف 40 ألف، وجمع 2 مليار دولار خلال 5 سنوات.وأوضح، أن الوزارة ستجمع ما أنفقته الدولة في 20 سنة خلال 5 سنوات.وبلغت قيمة النفايات المنزلية التي تم تسجيلها 13.5 مليون طن سنويا، و3000 طن من النفايات الصناعية.واحتلت الجزائر المرتبة 40 من بين 200 دولة التي خصّصت مجهودات كثيرة في هذا مجال لتحسين المحيط البيئي من النفايات.

كما أضاف أن قيمة النفايات المنزلية التي تم تسجيلها بلغت 13.5 مليون طن سنويا، وأن ما قيمته 3000 طن تخص النفايات الصناعية.واحتلت الجزائر المرتبة 40 من بين 200 دولة التي خصّصت مجهودات كثيرة في هذا مجال تحسين المحيط البيئي من النفايات، موضحا أنه رغم المجهودات المبذولة من طرف الدولة، لم تتحسن الأوضاع في الواقع.

هذا ووضعت الوصاية على القطاع أمام الحكومة مشروع، وهو قيد الدراسة يخص جمع النفايات. وقال كمال الدين بلطرش، إنّ المشروع يتضمن إنشاء مؤسسة تهتم بالجمع الإيكولوجي للمغلفات.

وتعطي هذه المؤسسة، اعتمادات وتقوم الوزارة بتفعيل بصمة على كل منتوج، تفيد أن صاحبه استفاد من مبلغ لإعطائه، لكل من يقوم بجمع هذه التغليفات، موضحا أن كل شيء سيكون له ثمنه ويوجد من يشتريه.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك