وجه انذارا شديد اللهجة لمسؤولي الصحة والأشغال العمومية والي  تمنراست على وضع القطاع الصحي

 تقرير : أحمد بلحاج

أبدى والي ولاية تمنراست مصطفى قريش امتعاضه الشديد من الوضعية الكارثية لقطاع الصحة ، مطالبا بضرورة التزام القائمين على القطاع بالدور المنوط بهم لإخراج المنظومة الصحية من غرفة الانعاش .

خصص المجلس الشعبي الولائي بتمنراست  في دورته الأخيرة لتقديم حصيلة نشاطات قطاع الصحة ومن خلال ذلك أعطيت الكلمة لمدير الصحة لتوضيح الوضعية ، وعقب تدخل  الوالي أين  أبدى غضبه الشديد اتجاه الوضعية التي يعيشها قطاع الصحة و الحالة الكارثية التي هو عليها ومن خلال ماقدم من حصيلة لنشاطات القطاع المذكور ، أسدى الرجل الأول بالولاية  تعليمات صارمة للمسؤولين المباشرين ، بضرورة التحلي بروح المسؤولية في التسيير المنهجي و العمل على متابعة المشاريع قصد إنطلاقها و متابعتها أيضا حتى إكتمالها وبوتيرة سريعة في الإنجاز .

من جهة  ثانية أمر والي الولاية  مسؤولي قطاعي الصحة و الأشغال العمومية على حتمية تقديم حصيلة عن كل النشاطات التي تنجز أو في طور الإنجاز من حيث المتابعة اليومية مرفوقة بتقارير وهذا كل 15 يوما ، من أجل دفع عجلة التنمية ولاسيما في القطاعين المذكورين و العمل بصرامة في عملية الإنجاز و إتمام المشاريع ، وفي سياق ذي صلة  ركز مصطفى قريش  أيضا في كلمته الموجهة للحضور إلى أهمية تدعيم التكوين في مجال الشبه الطبي و القابلات ، حتى يكون هناك اكتفاء في كل إقليم الولاية في هذا الإختصاص و إعطاء دينامكية جديدة تساهم في القضاء على النقص الموجود في المؤسسات العمومية الإستشفائية و أكثر من ذلك ، أكد  الوالي أن الهدف الأسمى من ذلك تدعيم المناطق النائية و الحدودية البعيدة أو يسمى بمناطق الظل في هذا المجال خدمة لصحة المواطن بالدرجة الأولى.

وفي الأخير أعطيت الكلمة لمديرة التربية و التي قدمت حصيلة حول نتائج شهادتي التعليم المتوسط و الباكالوريا و المرحلة التي توقفت فيها الدراسة في شهر مارس من السنة الجارية ومدى التدابير الوقائية المتخدة في ظل جائحة كورونا كوفيد .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك