والي سعيدة يقرر تنفيذ إجراءات ردعية

بعد خروج الوضع عن السيطرة

* مليوني سنتيم لرافضي ارتداء الكمامة

 

توعد والي ولاية سعيدة، سعيد سعيود، أمس، باتخاذ إجراءات ردعية، ضد كل شخص، يرفض استعمال الكمامة، بفرض غرامة مالية تصل إلى مليوني سنتيم.

وحسب مصادر إعلامية، فقد أفاد سعيود، بأن مصالحه لاحظت حالة من التسيب من طرف سكان المنطقة، بعد رفع الحجر عنها، بأمر من الوزير الأول، ما أدى إلى تسجيل إصابات جديدة بفيروس كوفيد 19 وأمام هذا الوضع، أكد المتحدث ذاته، بأن تطبيق المادتين 113 و114 من قانون العقوبات بات ضروريا، واللتين تنصان على تحرير محضر، في حق كل مواطن يرفض استعمال الكمامة، وتحويله على الجهات القضائية المختصة، وكذا فرض غرامات مالية تتراوح مابين 10 و20 ألف دينار، مشيرا بالموازاة مع ذلك، بأن عدم احترام مسافة التباعد الاجتماعي، وإقامة تجمعات، سيترتب عنه فرض عقوبات صارمة، بهذا الخصوص.

حيث أفصح نفس المصدر، أنه سيطلب من السلطات العليا، إعادة فرض الحجر الصحي، في حال استمرار استهتار والتهاون المواطنين، بهذا المرض الخطير.

 وتجدر الإشارة، أن القرار جاء بعد تسجيل خرق كبير لتدابير الوقاية، بعد رفع الحجر، حيث تم تسجيل 12 حالة اشتباه بالإصابة بكورونا خلال أسبوع، بمعدل حالتي اشتباه يوميا منذ رفع الحجر، الأمر الذي أدى إلى الحجر على 200 شخص، من عائلات المشتبه بإصابتهم.

 

مريم خميسة

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك