والي بسكرة ومدير الصحة في عين الإعصار

جملة من الانتقادات في وقفة احتجاجية

احتج سكان مدينة بسكرة أمام مقر مديرية الصحة، للتعبير عن سخطهم الشديد اتجاه الوضعية الكارثية التي تعيشها الولاية خلال الأسابيع الأخيرة، حيث طالب المحتجون برحيل مدير الصحة فورا قبل التصعيد من لهجة الخطاب.

نظرا لما آلت إليه الأمور من تداعيات مخيفة خلال الفترة الأخيرة، انتفض سكان مدينة بسكرة ضد المسؤول الأول على قطاع الصحة في وقفة احتجاجية نظموها أمام مقر المديرية الوصية صبيحة الاثنين، أين طالب المحتجون مدير هذه الأخيرة بالتنحي الفوري عن منصبه، نظرا للفشل الذريع الذي صاحب تسييره لأزمة كوفيد19 داخل إقليم الولاية، هذا وقال المحتجون في معرض حديثهم بأنهم سئموا سوء التسيير الذي خلف وراءه خسائر بشرية مؤسفة، وأن فقدان ولاية بسكرة لأبنائها الواحد تلو الآخر لن يمر مرور الكرام على كل من كانت له يد في هذا التسيير الأعرج لأهم قطاع حيوي في المنظومة التنموية.

وفي سياق متصل انتقد المحتجون غياب الوالي عن الساحة وعدم اتخاذه قرارات صارمة اتجاه الأزمة الحالية، لاسيما وأن عقد الحل والربط في يده، من ذلك مطالبة السلطات العليا بالإمدادات الطبية، أو على الأقل وضع مسؤولي أعلى هرم السلطة في صورة واضحة عما يحدث في بسكرة، أين هدد المواطنون الغاضبون باللجوء إلى التصعيد والاحتجاج أمام وزارة الصحة بالعاصمة في حال عدم تحرك المعنيين بالأمر.

أحمد ناصري

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك