هل تم السطو على رواية حكاية العربي الاخير لواسيني الأعرج من خلال مسلسل النهاية ؟

كتب Ahmad Lotfe Soboh :
هل تم السطو على رواية حكاية العربي الاخير لواسيني الأعرج من خلال مسلسل النهاية
شاهدت إحدى حلقات مسلسل النهاية ليوسف الشريف الذي تبثه قناة أون المصرية بعد أن سمعت عن الجدل الذي أثاره هذا المسلسل الذي يتحدث عن زوال اسرائيل بعد حرب دموية غيرت شكل العالم. ويأتي ذلك بالتوازي مع جدل أكبر حول مسلسل أم هارون…
لن أخوض في تفاصيل هذا الجدل من خلال هذه السطور الموجزة. لأن ما دعاني لكتابة هذه المشاركة هو أنني صدمت وأنا أتابع إحدى حلقات المسلسل من الانتحال البارز لفكرة رواية حكاية العربي الأخير لواسيني الأعرج والتي تتحدث عن عالم الفيزياء العربي آدم والذى تم احتجازه في القلعة الصحراوية من أجل إنجاز مشروع قنبلة الجيب.. وفي مسلسل النهاية يتم احتجاز المهندس زين في الواحة من أجل إنجاز مشروع الدرع .
في الرواية يتم خداع آدم وجعله يظن أنه يهاتف زوجته بالصوت والصورة وكان في الواقع يتحدث مع برنامج مفبرك في الكمبيوتر.. ونفس الأمر حدث مع المهندس زين في المسلسل..
ما لمسته حتى الآن هو سرقة في وضح النهار.. والمشكلة أننا بتنا نعيش في عالم مزيف تضيع فيه حقوق مبدعينا..
من هنا فإنني أدعو جميع الأصدقاء من اهل الصحافة والأدب والفكر إلى الوقوف إلى جانب الكاتب الكبير واسيني الأعرج من أجل إعادة الحق لأصحابه واجتثاث ظاهرة انتحال الأفكار وسرقة الإبداع..
لقد سحرنا الأعرج في رواية حكاية العربي الأخير من خلال ملحمة صراع بقاء في إطار الخيال العلمي محذرا من نهاية مأساوية العرب. ثم يأتي من يسرق أفكار الرواية دون أم يحصل على إذن من الأستاذ واسيني. على المسؤولين عن هذه المهزلة إن يراجعوا أنفسهم وان لا يتخذوا من سرقة الإبداع وانتحال الآراء مذهبا.
كلنا مع واسيني الأعرج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك