هكذا ظهر رجال بوتفليقة الأقوياء في المحاكمة التاريخية

لم تكن المحاكمة التاريخية لرجال بوتفليقة عادية، بل كانت استثنائية بكل المقاييس، فكبار مسؤولي الدولة الذين تعاقبوا على الحكومات وتقلدوا مختلف القطاعات الوزارية جلسوا لأول مرة في تاريخ الجزائر في قفص الإتهام.

محاكمة القرن استهلت بمناورة من هيئة الدفاع التي حاولت الضغط من أجل تأجيل الجلسة بإعلان انسحابها، لكن ومنذ الصبيحة كانت كل المؤشرات توحي بأن القضاء سيمضي في المحاكمة وذلك من خلال تجاوز بعض الأمور التنظيمية التي كانت وراء تأجيل جلسة المحاكمة الإثنين الماضي.

ورغم أن محاكمة رموز العصابة استقطبت المئات من المواطنين، وخطفت أنظار رجال وسائل الأعلام الوطنية والأجنبية الذين توافدوا منذ الصبيحة على محكمة سيدي امحمد، إلا أن أطوارها كانت اشد فبمجرد دخول الوزراء الأربعة رفقة رجال الأعمال إلى قاعة المحاكمة رقم 3 على مستوى القطب الجزائي، كانت الأنظار كلها مشدودة لهم، حيث بدا الخوف من المصير المجهول بارزا وهو ما انعكس في لون بشرتهم التي غلب عليها السواد، لا سيما بالنسبة للوزيرين زعلان وبدة محجوب، إلى جانب عبد المالك سلال الذي بدا ضعيفا بدنيا وصوته خافتا لدرجة يظهر عليه التعب والمرض.

أما أحمد أويحيى الذي ظهر متمكنا من أجوبته ورد بكل ثقة على أسئلة القاضي، فإنه هو الآخر بدت عليه غربة السجن فلونه مصفر وظهر كعادته بالجاكيت الأسود المضاد للرصاص، الذي لطالما أثار الكثير من الجدل، ربما حاول من خلاله أويحيى تمرير رسائل بأنه “ما زال على ديدانو” ولا شيء تغير رغم وجوده في السجن.

أما سلال فكانت ردوده أمام القاضي باردة، وصوته خافت لدرجة صعب فهم تصريحاته، لكنه لم يتخل عن تقاليد السخرية لديه حين استشهد بالأذان على كلامه “وقال الأذان على الحق”! بدة محجوب بدا متشوقا للحرية أكثر من زملائه وكان ينظر للخلف مبتسما أحيانا شأنه شأن يوسف يوسفي.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك