هذه الأسباب المؤثرة في أسعار البترول

مبتول عبد الرحمان و مهماه بوزيان للوسط

أكد الخبيران في الشؤون الاقتصادية والنفطية، عبد الرحمان مبتول و مهماه بوزيان ، أن الأسباب المؤدية إلى الارتفاع النسبي لأسعار المحروقات خلال الفترة الأخيرة، بعد تحقيق أسعار برميل النفط لأعلى مستوى خلال ال2019 بعدما عرفت مستوى متراجعا.

وأشار الخبير، في تصريحه لـجريدة الوسط ، إلى ارتفاع الطلب على الطاقة بسبب البرودة و زيادة الاستهلاك إضافة الى إعلان وكالة الطاقة الأمريكية انخفاض المخزونات التجارية في البلاد بحوالي 2.7 مليون برميل الأسبوع الماضي ، فى ثاني انخفاض أسبوعي على التوالي موضحا أن أي انخفاض في المخزونات الأمريكية بما يفوق التوقعات سيؤدى إلى زيادة فى الطلب بما يترتب عليه ارتفاع فى الأسعار باعتبار أن الولايات المتحدة هي المستهلك الأكبر على مستوى العالم

وربط مبتول الأسباب المتحكمة في الأسعار بمستقبل نمط النمو العالمي ، وأكد بالمقابل على الدور الذي تلعبه الدول المؤثرة على أسعار البترول وهي الولايات الأمريكية بالبترول والغاز الصخري  روسيا التي تنتج أكثر من 11 مليون برميل يوميا و العربية السعودية  اتفاق خفض الإنتاج، خاصة من جانب المملكة العربية السعودية التي تمثل 33 بالمائة من حجم تسويق النفط في العالم، 65 بالمائة لبلدان خارج المنظمة.

و قال متبول أن الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و الصين تسعى أن يكون السعر ما بين  55 و دولار 60 وروسيا 60و 65 دولار  أما المملكة العربية السعودية 70 دولار لأنها تبيع 5 بالمائة من شركة “أرامكو”، وبالتالي من مصلحة هذا البلد أن يكون السعر مرتفعا لفائدة تسعير الأسهم.

مهماه :

يجب عدم الوثوق بأسعار النفط

من جهته  أكد الخبير في الشؤون الطاقوية مهماه بوزيان أن سوق النفط أمام وضعية اهتزاز و تأرجح للأسعار قال منذ خمسة أيام ارتفعت أسعار النفط من مستويات دنيا بعدما كان سعر البرميل البرنت خام كان 60 في 15 جانفي الجاري ،و شدد مهماه أنه يجب عدم اليقين في أسعار البترول و عدم الوثوق في بقاء أسعار البترول مرتفعة خاصة أننا كمحللين و خبراء نعيش ضبابية الرؤيا عالميا بالنسبة لتوقع أسعار برميل البترول و ارجع هو الآخر  العامل الأساسي يعود إلى تأثير العامل الأمريكي على أسعار النفط و أوضح الخبير انه شهر نوفمبر 2018 تم إحصاء 8723 بئر نفطي غير تقليدي غير مكتملة الحفر على الأراضي الأمريكية التي بإمكانها أن تتحول في أي لحظة إلى آبار منتجة في حال قررت الشركات النفطية إدخالها حيز التنفيذ بإمكانها أن تسبب إغراق نفطي للأسواق  و ألا تسمح له بالتنفس تحت الستين دولار رغم أننا نشهد تباطؤ وتيرة الحفر على مستوى الآبار تراجع في عدد منصات الحفر و تراجع في المخزونات الأمريكية.

و من بين العوامل التي ساهمت بشكل كبير في ارتفاع أسعار البترول حسب مهماه هي انخفاض المخزونات الأمريكية و المحادثات الإيجابية بتخفيض الإنتاج لأعضائها في وقت يتزايد فيه الطلب خصوصا من الولايات المتحدة الأمريكية ضف إلى ذلك مبادرة العربية السعودية بتخفيض 400 برميل

و استحضر مهماه مسح قامت به وكالة رويترز شمل أكثر  1000 مختص و خبير  من 08 إلى 11 من الشهر الجاري و خلصت النتائج  أن سعر برميل النفط من 2019 إلى 2023 يكون ما بين 60 إلى 80 دولار للبرميل. 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك