هذا هو الحل لكي تتجنب الحكومة الكارثة

الخبير بوزيان مهماه يصرح:

دعا الخبير الاقتصادي بوزيان مهماه، الحكومة، إلى ضرورة تسقيف قيمة التضخم وعدم تركه عرضة للارتفاع المبالغ فيه عندما يشرع في تطبيق استراتيجية التمويل غير التقليدي، مؤكدا بأن عدم تسقيف التضخم سيجعل الدينار ينهار أكثر وأكثر، خاصة وأن كل المؤشرات توحي بنهاية كارثية للعملة الوطنية رغم وجود حلول لازالت متوفرة حسب ما أكده ذات الخبير الاقتصادي.


وأوضح مهماه خلال تصريح خص به “الوسط”، أن حلول الخروج من الأزمة المالية لازالت قائمة وموجودة، وما السلطة إلا التدخل والعمل على تفعيلها خاصة وأن الأمور مهيأة لذلك، مؤكدا أن قيمة الدينار لن تنهار إذا ما تم تطبيق هذه الحلول، ومن بين الاقتراحات التي قدمها ذات الخبير هو تفعيل الدور التنظيمي والرقابي للدولة في الجانبين الاقتصادي والاجتماعي، وهذا لحماية المكتسبات المحققة خلال الفترة الماضية، مضيفا:” يجب على الدولة أن تتدخل من أجل ضبط الاسعار خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن قيمة المواد في السوق غير حقيقية” متابعا:” شائعات تتحدث عن تضاعف الأسعار بأربع مرات، وهذا الذي يلزم الدولة على التدخل”، وراح مهماه إلى أكثر من ذلك لما دعا السلطة إلى ضرورة مخاطبة المواطن بلغة الثقة وعدم الاتكال على لغة التخويف، مؤكدا:” لا بد من تغيير نبرة الخطاب واللجوء إلى خطاب الشفافية، خاصة وان المؤسسات البنكية تحتاج غلى أموال المواطنين المدخرة في هذه الفترة”، ومن بين الحلول التي قدمها الخبير الاقتصادي هو السيطرة وتنظيم السوق الخارجية للجزائر، خاصة وأنها كارثة حقيقية جعلت الجزائر تخسر الكثير من الأموال.

لهذه الأسباب انهار الدينار هذا الانهيار

ومن جهة أخرى تطرق الخبير الاقتصادي إلى موضوع انهيار قيمة الدينار خلال الفترة الحالية، وقال أن أسباب تراجعه مقارنة بالعملات الصعبة “الأورو” و”الدولار” كثيرة، من بينها نجد حسب ما أوضحه مهماه:” فتح التجارة الخارجية، نعم تم فتحها دون ناظم حقيقي فأصبحت تشكل شكلا من أشكال التهريب الخاص بالعملة، التي جعلت من السكوار سوقا معترف بها”، أما السبب الثاني قال الخبير الاقتصادي أنه يتمثل في خطاب التخويف الذي جعل قيمة العملة تنهار تدريجيا، مضيفا أن هذا الخطاب جعل الموطنين يتوجهون بمالهم  نحو شراء العقارات والذهب وحتى العملة الصعبة، وهذا الذي يجعل قيمة الدينار تنهار كلية، مع ظهور مشكل أخر في المستقبل القريب والمتمثل في ندرة في السيولة، وهذا الذي سيكون كارثة على المواطن، وفي الأخير قال مهماه أن طبع الأموال بدون قيمة لن تفيد المواطن بشيء، وهذا الذي سيجعله يعيش ظروفا صعبة خلال الفترة المقبلة، التي سيتم تجاوزها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك