هذا ما ستقوم به مصالحنا بعد العيد

وزير التجارة كمال رزيق

قال وزير التجارة، كمال رزيق، أن رمضان هذه السنة، كان أحسن من السنوات الفارطة، كما أن العيد مر في ظروف أفضل، باعتبار أن التجار احترموا المداومة، يومي العيد، عكس ما كان يحصل السنوات الفارطة، معتبرا أنه قد حان الآن وقت العمل، وأخلقة العمل التجاري.

وأكد رزيق، رفقة الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، عيسى بكاي، على هامش مراسيم تهاني عيد الفطر المبارك، لإطارات وموظفي الإدارة المركزية بوزارة التجارة، أن شهر رمضان هذه السنة مرّ في أحسن الظروف، من حيث وفرة المنتوجات، والأسعار المعقولة وأفصح المتحدث ذاته، إلى أن هذا راجع إلى مجهودات الموظفين، وأعوان الرقابة، مشيرا بالمناسبة، أن الوزارة ستبدأ في العمل الصحيح، من خلال أخلقة العمل التجاري، لأن العمل كان مؤجلا إلى بعد رمضان، داعيا النقابات الناشطة في القطاع، إلى العمل والاجتهاد، من أجل إيصال مطالبهم المشروعة إلى الحكومة.

في حين، علق وزير التجارة، على أن مداومة التجار يومي العيد، هي سابقة من نوعها، مقارنة بالسنوات الفارطة، حيث التزم التجار المداومين بفتح محلاتهم، مضيفا إلى أن بعض التجار لم يكونوا في قائمة المناوبة، وفتحوا محلاتهم للمواطنين من جهتها، كشفت وزارة التجارة، أن نسبة استجابة التجار لنظام المداومة، خلال ثاني يوم من العيد، قد بلغت 99.45 بالمائة.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك