هبة تركية في صناعة الزيوت مجمدة بسبب البيروقراطية

الصناعة التقليدية بولاية تيبازة

على هامش زيارة والي ولاية تيبازة الأخيرة إلى دار الصناعة التقليدية ببلدية تيبازة بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، تم طرح معاناة المصنعين التقليدين من مشكل العقار.
حيث طرحت إحدى العارضات مشكلتها إلى الوالي ،و المتمثلة في طردها من محل بدار الصناعة التقليدية من طرف رئيس الغرفة بداعي أنها “موظفة “ولم يتم تسوية ،وضعيتها بالرغم من مزاولتها لنشاطها في مجال الرسم و الزخرفة بالمحل عدة سنوات.
أما مكتب تيبازة التابع للجمعية الوطنية للتضامن و القضاء على المشاكل الإجتماعية الذي استفاد من هبة في شهر نوفمبر المنصرم ، متمثلة في آلة عصرية لاستخراج الزيوت من 12 نبتة ، قدمتها الوكالة التركية للتعاون و التنسيق “تيكا”، مازال يناشد السلطات المحلية من توفير فضاء للإنتاج والتسويق، حيث قامت الجمعية بإجراء دورة تكوينية مؤخرا لفائدة المرأة الريفية بولاية تيبازة حول كيفية استخراج الزيوت من هذه الآلة التي مازالت حبيسة في إحدى المخازن إلى يومنا هذا عرضة للغباروالصدأ 

حتى و التعليمات الصارمة من قبل رئيس الجمهورية القاضية بمرافقة المشاريع التنموية في مناطق الظل و دعم المجتمع المدني قصد تحسين صورة هذه المناطق.
مازالت تساؤلات عديدة تطرح عن سبب هذه العراقيل بالرغم من وجود عشرات العقارات عبر كامل تراب الولاية مغلقة وغير مستغلة، و عن مدى الأفق لدى المسؤولين و المنتخبين المحليين و مدى الإدراك في بعث ثورة بالصناعة التقليدية تعكس إمكانيات الولاية من الناحية الثقافية و السياحية والفلاحية, إذ يزخر جبل شنوة فقط على أصناف نباتية، طبية و عطرية ذات قيمة تراثية وطنية و عالمية .

 

ش.زكرياء 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك