نقترح آلية لاستكمال أعمال نهاية السنة

المتابع للشأن التربوي خيرجه عبد الفتاح:

دعا النقابي المتابع للشأن التربوي خيرجه عبد الفتاح  وزارة التّربية إلى إصدار قرار رسمي يٌراعي أحكام المرسوم التّنفيذي 20-69 وينص على تحديد الآلية والكيفيّة المٌثلى لعودة مٌوظفي وعمّال قطاع التّربية بالولايات التي رٌفع عنها الحجر الصّحي بشكل كلّي .

وشدد المتابع للشأن التربوي خيرجه عبد الفتاح على أن الوصاية مطالبة باصــــدار قرار رسمي يستند إلى  قرار الحٌكومة الدّاعي لرفــــع الحجر الصّحي بالولايات الأربع  يٌراعي أحكام المرسوم التّنفيذي 20-69  وينص على  تحديد الآلية والكيفية المثلى لعودة مٌوظفي وعمّال قطاع  التّربية بما فيهم المٌساعدين والمٌشرفين التربويون واستئنافهم للعمل بعد الرفع الكلي للحجر الصّحي بالولايات الأربع المعنيّة (سعيدة، وتندوف، وإليزي، وتمنراست). 

في حين إقترح المتحدث آلية العمل التناوبي لاستكمال أعمال نهاية السنة الدّراسية بالنّسبة لفئة المٌساعدين والمٌشرفين التّــربويين  بالمتوسطات والثانويات، مع ضرورة التتقيّد بكافة تدابير الوقاية من انتشار وباء كورونا (كوفيد 19)ومٌكافحته  الواردة في المرسوم التنفيذي 20-69 المؤرخ في 21 مارس 2020  لاسيما ماورد في المادتين 6 و8 وهو ما يَعني منح الأولويّة في العٌطلة الإستثنائية للنّساء الحوامل والنّساء المٌتكفلات بتربية أبنائهن الصّغار وكذا الأشخاص المٌصابين بأمراض مٌزمنة وأولئك الذين يٌعانون هشاشة صحيّة  حتّى في الولايات التي رٌفٌـــــع عنها الحجر الصّحي بشكل كلّي .

وفي السياق ذاته ، قال المتحدث :” تبعا لقرار الحٌكومة المؤرخ في 28 ماي 2020 الذي خلٌص إليه الوزير الأول بعد استشارة اللّجنة العلميّة والسّلطة الصّحية حول تطور الوضعيّة الوبائية المٌرتبطة بكورونا فيروس (كوفيد 19)، وبعد موافقة رئيس الجمهورية، والدّاعي إلى الرّفع الكلّي للحجر الصّحي على الولايات الأربعة سعيدة، وتندوف، وإليزي، وتمنراست، و لأنّ قــــرار غلق المدارس على مٌستوى كافة مٌؤسسات التّربية والتّعليم للمراحل التّعليمية الثلاث المؤرخ في 12 مارس 2020 جاء عن وزارة التّربية الوطنيّة تبعا لقرار رئيس الجمهورية.

ولأنّ التّــمديدات المٌتكررة لتعليق دوام التّعليم في المراحل التّعليمية الثّلاث صدرت ببيانات عن وزارة التربية الوطنية لاسيما البيانين الأخيرين  المؤرخين في 02 ماي 2020 و28 ماي 2020 تبعا لقرار السّيد رئيس الجمهورية القاضي بتمديد تعليق الدّراسة في كلّ المراحل التعليمية الثلاث كإجراء احترازي ووقائي للحد من تفشّي فيروس كورونا (كوفيد 19) والحيلولة دون انتشاره في الوسط المدرسي ، وجب على الوصاية تجنب القرارات المٌتضاربة وفوضى التّعليمات والتّعليمات المٌضادة من ا الولاة ومديري التربية بل وحتّى من مٌدراء المؤسسات التربوية بأطوارها  التعليمية الثلاثة الابتدائي -المتوسط والتعليم الثانوي والداعية إلى عودة الموظفين واستئناف أعمالهم بشكل منتظم و اعتيادي،تفاديا لأي إشكال قانوني  قد يستغلّه المدراء في ممارسة التّعسف في حق الموظفين وعمّال القطاع ولاسيما سلك المٌساعدين والمٌشرفين التربويين.

 

إيمان لواس

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك