نظام رقمي لمتابعة حركة الحبوب داخل المخازن

الديوان الوطني المهني للحبوب والبقول الجافة

 * تحقيقات جارية في نهب كميات ضخمة 

 

باشرت مديرية  الديوان الوطني المهني للحبوب والبقول الجافة إلى اعتماد نظام رقمي جديد  جد متطور لمتابعة حركة  الحبوب داخل المخازن على المستوى الوطني وذلك لتفادي عملية الاستنزاف التي تعرض لها مخزون الحبوب من قبل بارونات  واطارات سامية من الديوان الذي لاتزال  تحقيقات جارية معهم  في مجال نهب الحبوب بعد توقيف العشرات من أتباعهم بمختلف ولايات الوطن .

هذا النظام الجديد  الذي طوره مهندسون في الإعلام الآلي تابعون للديوان الوطني للحبوب في ظرف 4 سنوات قبل بداية مرحلة التجريب نهاية 2018 على مستوى خمس تعاونيات فلاحية يسمح بتوفيرمعلومات دقيقة وآنية على كل عمليات التحويل و التخزين لينطلق العمل به  بعد انهاء مرحلة التجريب في سنة 2019  حيث سيتم تعميم النظام على سائر التعاونيات ليحل بديلا عن النظام الكلاسيكي الذي كان يعتمد على نقل المعلومة عبر المراسلات الورقية والمراسلات الإلكترونية والاتصالات الهاتفية، حيث تم التخلص نهائيا من النظام القديم في التعاملات والاعتماد الكلي على هذا النظام الرقمي الجديد، الذي يسمح بتتبع حركة المخازن بدقة عالية لاسيما من خلال تحويل كمية من القمح من تعاونية لأخرى بحيث يعطي النظام معلومات عن وقت خروجها و وصولها وكذلك معلومات عن الناقلين لتتبع مسارها و التدخل المباشر في حال تسجيل أي إضراب في عملية التحويل كما يسمح هذا النظام للديوان معرفة حجم الكميات في المخازن وتوزيعها على مستوى كل تعاونية تابعة له وهو الذي لم يكن متاحا في النظام الكلاسيكي السابق وإعداده يتطلب جهدا ووقتا كبيرين ، هذا النظام الجديد سيتم تطويره أكثر مما هو عليه حاليا لتسهيل عمله أكثر و إضفاء مزيدا من الدقة والشفافية  سيسمح بتحديد حاجة الجزائر من الحبوب ويقلص عملية الاستيراد ، حيث كشف هذا النظام ثغرات كبير في تسيير المخازن ونهب كميات كبرى من الحبوب  من قبل إطارات سامية وأتباعهم لرفع كمية الاستيراد ومعها هامش ربحهم .

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك