نسعى لبلوغ 500 ألف وجبة إفطار

المكلف بالإعلام في جمعية قدماء الكشافة منير عربية “للوسط”:

كشف المكلف بالإعلام في جمعية قدماء الكشافة الإسلامية منير عربية في حوار خص به “الوسط” عن برنامج تضامني ثري تبتته الجمعية بمناسبة الشهر الفضيل يهدف من خلاله للتكفل بالفئات الهشة في المجتمع للتخفيف من معانتها، مبرزا انه يتم السعي هذه السنة لبلوغ 500 ألف وجبة إفطار. 

ما هو البرنامج المسطر من قبل جمعية قدماء الكشافة الإسلامية خلال شهر رمضان ؟

كعادتها قدماء الكشافة الاسلامية الجزائرية تولي اهتمام خاص بالعمل التضامني الجواري ومجال خدمة وتنمية المجتمع من خلال عدد من المشاريع الخيرية المبرمجة والمسطرة من قبل افواجنا وخاصة في شهر رمضان الكريم الذي يعتبر محطة مهمة تولي لها الجمعية اهتمام خاص، هاته السنة بالإضافة الى المشاريع المعتادة كمطاعم عابري السبيل ووجبات الطريق السريع ووجبات السحور بمحطات النقل وكذا قفة رمضان وقفة العيد وختان الاطفال وكسوة العيد وكسوة قاطني دار العجزة والاشخاص المسنين عرف تنظيمنا اعتماد مشروعين جديدين وهما وجبات مرافقي المرضى بالمستشفيات وكذا الوجبات المتنقلة الجوارية الخاصة بعمال المناوبة والورشات

فيما يخص عدد المطاعم والوجبات، كم عددها لهذه السنة؟

نسعى هاذ العام لبلوغ اجمالي الوجبات الى 500 ألف وجبة وهذا كله حسب التبرعات والاعانات التي نتلقاها من قبل المحسنين الذين وضعوا ثقتهم في قدماء الكشافة وجعلوا منا واسطة بنهم وبين المحتاج كما نشير اننا لا نقبل الاموال كسيولة نقدية بل نشترط على المتبرعين والممولين المواد العينية حيث نحضر قائمة بكل الاحتياجات قصد كسب الثقة والابتعاد عن كل ما يثير الريبة والشك، اما عدد المطاعم فيبلغ العدد أكثر من 100 مطعم عابر سبيل على المستوى الوطني منها 12 بالعاصمة.

ماهي الاجراءات التي تم اتخاذها هذه السنة بخصوص قفة رمضان ؟

قمنا بالتنسيق مع لجان الاحياء وأئمة المساج وكذا مختلف الجمعيات بالتحرى حول كل العائلات المسجلة عندنا، كما قمنا بالتقارب مع قوائم مختلف الجمعيات الخيرية وقوائم البلديات حتى لا نقع في الافراط ولا التفريط.

فيما يتعلق بالحملة التي أطلقها فوج الندي، هل يمكن أن تحدثنا أكثر؟

نور الصدى يعتبر فوج مثالي وخاصة من ناحية مشاريعه الخيرية بشهر رمضان اذ تعتبر المشاريع الكبيرة التي يعكف القائمين على الفوج بتنظيمها نموذجا لبقية الافواج والجمعيات، وقد خصص هذا العام حملة جديدة تنص على تغيير المفاهيم واصلاح القيم والمفاسد بمجتمعنا خاصة وان مشاريعه تعرف اقبالا كبيرا جدا، ووضع لهذا هذا العام شعار لا للتبذير حيث يقول القائمون على الفوج ان المال لك والموارد للجميع فعلينا احترام النعمة والحفاظ عليها.

ما جديد الجمعية في هذه السنة؟

تم اعتماد شعار مشترك هاذ السنة لكل مشاريعنا الخيرية بمناسبة اليوم العالمي للتعايش في السلام وقررنا ان تكون الانطلاقة الرسمية من حي بن طلحة كنموذج للتعايش السلمي ووحدة الشعب نظرا لما عاناه الحي من ويلات الارهاب خلال العشرية السوداء وهذا تحت شعار ” معا للعيش في سلام “.

ما هو الهدف الذي تسعى إليه الجمعية؟

اهم شيء نهدف اليه من خلال مشاريعنا التضامنية هو تكوين الفرد وتدريبه على ان يكون نافعا في مجتمعه صالحا بناءا ، فقد فتحنا الباب لأفراد من خارج الاطار الكشفي وخاصة عناصر الانحراف والاجرام ومن المتعاطين للمخدرات قصد اعادة ادماجهم وتفعيل الجانب الايجابي في شخصيتهم  ليكونوا صالحين في مجتمعاتهم ،وللإشارة فإن قدماء الكشافة الاسلامية الجزائرية تنظيم وطني معتمد من قبل وزارة الداخلية سنة 1989 يظم حوالي 22 الف منخرط يمثل 82 بالمئة منهم فئة الشباب اقل من 20 سنة وهو التنظيم الوحيد الذي يظم الشبل ذو 08 سنوات والعميد ذو 80 سنة متواجدون في 43 ولاية عبر اكثر من 400 فوج كشفي تم مؤخرا وخلال المؤتمر السابع تزكية السيد مصطفى سعدون كرئيس قائد عام للجمعية

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك