ندوة دولية لدعم المؤسسات الناشئة في المرفق العام

وزارة الداخلية

ستنظم وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية في 16 نوفمبر القادم ندوة دولية لدعم المؤسسات الناشئة في مجال المرفق العام, حسب ما أفادت به الوزارة في بيان لها.

و يهدف هذا الموعد، الذي يندرج في إطار تجسيد التزامات الحكومة المتعلقة بتشجيع و دعم ومرافقة الشركات الناشئة، إلى إعطاء دفع لهذه الشركات و دعمها و خلق نظام إقليمي رقمي يحصي التطبيقات الذكية المطورة في مجال المرفق العام الجواري و كذا دراسة سبل دعم الشراكة بين الوزارة و مؤسساتها العمومية و الشركات الناشئة من خلال عرض التجارب الوطنية و الدولية الرائدة في المجال، حسب البيان.
و هو بذلك يهدف، يضيف البيان، إلى الوصول إلى تسيير محلي يعتمد على الحلول الذكية و إشراك حاملي المشاريع المبتكرة وفق ما يتناسب مع أهداف القطاع القائمة على تحقيق التنمية المحلية المستدامة و جودة المرافق العمومية الجوارية و عصرنتها و تحسين الإطار المعيشي للمواطنين و تعزيز الديمقراطية التشاركية.
و بغرض إدماج جميع القوى الشبانية، أطلقت وزارة الداخلية أرضية رقمية مفتوحة لجميع أصحاب المؤسسات الناشئة للراغبين في الانخراط في هذه الديناميكية التشاركية و المساهمة في مسار التنمية المحلية المستدامة و تخصص هذه الأرضية الرقمية المتاحة عبر الموقع الرسمي للوزارة (www.interieur.gov.dz ( لاستقبال العروض المقدمة من طرف المقاولين الشباب عن طريق التسجيل مباشرة لمشاريعهم المبتكرة القائمة على التكنولوجيات الرقمية و الحلول الذكية المطورة في مجالات المرفق العام الجواري و العنونة و المعلومة الجيوفضائية و رقمنة الخدمات العمومية و الطاقات المتجددة و كذا تهيئة و جاذبية الاقليم و تسيير المخاطر الكبرى و المدن الجديدة.
إلى جانب هذا، تطمح وزارة الداخلية، يضيف البيان، إلى جعل هذه الأٍرضية مرجعا دائما للقطاع يوضع تحت تصرف الجماعات المحلية و يسمح بإحصاء كل الأفكار الحاملة لحلول ذكية مبتكرة وفق خصوصيات مختلف الأقاليم كما يشكل أداة تقنية لربط الشركات الناشئة بالأهداف الإنمائية التي سطرتها الجماعات الإقليمية في إطار توحيد و تظافر المبادرات.
و بهدف تشجيع المشاريع الشابة و المبتكرة سيتم انتقاء بعض المشاريع التي تستجيب إلى احتياجات و انشغالات الجماعات الإقليمية من طرف لجنة خبراء قصد توقيع اتفاقيات تفاهم بصيغة الشراكة بمناسبة الندوة الدولية المرتقبة بعد أسبوعين.
و في إطار المقاربة التشاركية و إدماج البحث العلمي و المؤسسات المتخصصة و الخبراء في مختلف السياسات العمومية و الاستراتيجيات القطاعية، أطلقت وزارة الداخلية دعوة عامة للمساهمة بما يسمح بإثراء أشغال الندوة الوطنية المعتزم تنظيمها و الخروج بتوصيات تسمح بوضع آليات دائمة لدمج المؤسسة الناشئة في سيرورة التنمية المحلية المستدامة بما يعود بالأثر الايجابي على المواطن، يضيف نفس البيان.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك