نحذر من الفتنة التي يزرعها منبر إعلامي خاص

مجلس أعيان الميزابيين لقصر غرداية

ندد مجلس أعيان الميزابيين لقصر غرداية بالتضليل المغرض لبعض وسائل الإعلام الخاصة و ما أسمته بعض صفحات الدعاية ،بإثارة القلائل ونشر البلبلة و بث الإشاعة والخوف وذلك حسب بيان لهم .

وجاء في البيان أنه في الوقت الذي تواصل فيه منطقة غرداية التعافي من محنتها الأليمة هنالك وسيلة إعلامية تقوم بشن حملات ممنهجة على الولاية حتى أصبحت المنطقة مخبر تجارب للعابثين بأمنها و رصيدها الاقتصادي والاجتماعي و تنوعها الثقافي .

وشدد المجلس على رفضه العبث مجددا بالسكينة والأمن العام الذي تمارسه بعض القنوات والصفحات وأوضح المجلس أن انتقاء حادث من بين عشرات الحوادث و نشره بطريقة مغلوطة بعد تحويله بشكل غير بريء إلى فعل إجرامي يكشف نية تغذية النعرات حسبهم.

وأضاف ذات المصدر أن هناك بونا شاسعا بين خبر مأساوي لتعرض طفل للاحتراق بسبب اشتعال عبوة و بين حرق طفل بفعل إجرامي قام به مجهولون متهمين القناة بممارسة السبق والإثارة على الرأي العام الجزائري .

و دعا المجلس إلى الرأي العام إلى عدم الانسياق وراء الإشاعات و الأخبار الكاذبة و ضبط النفس و التبليغ عن كل تجاوز بالطرق القانونية و الوقوف سدا منيعا ضد كل من تسول له نفسه العبث باستقرار المنطقة .

كما ألح المجلس على السلطات العليا للبلاد و السلطات المحلية ن القضائية و الأمنية المختصة إلى التحرك العاجل لمحاسبة الأبواق الإعلامية المتورطة في مآسي غرداية و إثارة الفتنة .

يذكر أن مجلس الأعيان الميزابيين لقصر غرداية هو هيئة عرفية للمجتمع المزابى الإباضى لقصر غرداية تسعى إلى تحقيق مصلحته العامة وقد تم إحياء و تجديد مجلس الأعيان بعد إثراء موسع وإجراء الانتخابات لأعضاء المجلس والجماعة وأمينها عام 2006 ، وتم تنصيب المجلس بحضور وجهاء المدينة  وممثلى كل الهيئات العرفية لقصر غرداية.

 

ف.نسرين

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك