مير بلدية الرويسات يستنجد ضد مافيا العقار

عقب تفاقم الظاهرة وعدم تدخل الجهات الوصية

 طالب رئيس المجلس البلدي لبلدية الرويسات بورقلة ، المواطنين والمجتمع المدني بالمنطقة ، إلى التعاون للتصدي لما وصف بمافيا العقار التي لا تزال تعتدي على الأراضي والفضاءات لعقارية بدون حسيب أو رقيب وأمام مرأى الجميع.

وقال بيان للمجلس البلدي بالرويسات نشر عبر صفحته بالفايس بوك ، أن المجلس البلدي بقيادة رئيس البلدية لمين حساني قام بكل الطرق للتصدي لناهبي العقار ، كما قام بالتبليغ عن حالات التعدي على العقار وتحرير تقارير للجهات المعنية .

وأضاف البيان ذاته ، أنه ورغم صدور قرارات  هدم ضد الحظائر العشوائية ، إلا أن هذه الظاهرة لا تزال تتفاقم مما يتطلب تحرك الجميع لوضع للمعضلة المطروحة التي كان ها آثار سلبية على وضعية المشاريع ببلدية الرويسات .

واعتبر بيان المجلس البلدي بمثابة جرس إنذار حول خطورة الوضع بالجهة ، لاسيما أن ملف العقار أثار على مدار السنوات الأخيرة قلاقل واحتجاجات بسبب التقيدات الحاصلة والتجاوزات التي وضعت الجهات الوصية في مأزق بعد أن طالتها اتهامات بالعجز والتواطؤ في وضع حد للانتهاكات المسجلة ضد العقار العمومي.

وكانت السلطات العمومية بورقلة  ، قد أطلق أكبر حملة ضد البناء الفوضوي عبر جل مناطق الولاية ، مؤكدا أن الحملة ليست ظرفية وستظل متواصلة إلى غاية تطهير ملف العقار من معضلة النهب والتلاعب التي طالته من طرف بعض الأشخاص .

وإشراك في هذه الخطوة ، الأميار الذين وجهت لهم تعليمات بتحمل المسؤولية وضرورة الانخراط في الجهود المبذولة لمحاصرة ظاهرة النهب المتواصل للأوعية العقارية وما خلفته من انعكاسات سلبية رهنت في بعض الأحيان مشاريع تنموية تبقى الولاية بحاجة إلى تجسيدها ، علما أن هناك المئات من قرارات الهدم الصادرة من الجهات القضائية ، لا تزال حبر على ورق.

أحمد بالحاج 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك