مير الأسنام: سياسة الجزائر السياحية دون المستوى

أكد عدم تأثر بلديته بالتقشف

قال رئيس بلدية “الأسنام” بولاية البويرة أحمد هلال، بأن هنالك العديد من المشاكل التي تعرقل تطور السياحة بتيكجدة، ما يوجب على الجميع العمل من أجل الخروج بنتئج تخدم المنطقة لخلق التنمية الاقتصادية المستدامة، داعيا المواطنين الذين يقصدون تيكجدة للسياحة إلى احترام البيئة وعدم رمي الفضلات وتركها، موضحا بأن الثقافة السياحية عند الجزائريين غائبة ومغيبة.

وأكد ذات المتحدث في تصريح خص به الصحافة أول أمس، في المركب الوطني للرياضة والتسلية بتيكجدة، و المنظمة من قبل  مكتب الإعلام والإتصال “بي أل كوم”، بأنه هنالك مشكل كبير في جذب السياح إلى المنطقة، بالرغم منن الجهود المبذولة من قبل السلطات، وهذا بسبب الضيق الكبير الذي يميز الطريق الرابط بين “تيكجدة” والمناطق التي يأتي منها السياح، وقال ذات المتحدث بأن الجميع مجبر على العمل أكثر ليتم إستقبال العديد من السياح الراغبين بالمجيئ إلى “تيكجدة”.

الثقافة السياحية عند الجزائريين غائبة

ووصف ذات المتحدث من خلال ذات التصريح الجزائريين بالمغيبين سياحيا لكونهم لا يحملون أي ثقافة في هذا المجال، حيث قال:” تفكير الجزائري سياحيا لازال ناقص”، متابعا:” يجب على المواطنين التعلم والعمل من أجل كسب هذه الثقافة الواجب الإستمرار فيها”، وأوضح ذات المتحدث بأن هنالك من المواطنين من يلقون فضلاتهم بعد استمتاعهم بجمال المنطقة، وراح محدثنا إلى أكثر من ذلك لما قال:” تخيلوا وضعنا 18 سلة كبيرة للمهملات ولكن بعد أسبوع لم نجد حتى واحدة”، ما يؤكد حسبه غياب الحس السياحي عند الجزائريين.

ننسق مع جمعيات لتثقيف المواطنين سياحيا ولكن …

وفي ذات السياق أبرز محدثنا العديد من النقاط التي تقوم بها السلطات المحلية من أجل تثقيف المواطنين محليا، حيث قال بأنه يوجد تنسيق دائم بين الجمعيات التي تعتني بالبيئة وكذلك السلطات المحلية في هذا الإطار، زيادة على وجود لوائح تدعو إلى ضرورة إحترام البيئة، وأفاد رئيس بليدة الأصنام بأنها كانت هنالك مبادرة لتنظيف المنطقة من الأوساخ التي خلفها السياح، ولكن بعد يومين عادت الأمور إلى حالها بل أكثر مما كانت عليه حسب ما أكده أحمد هلال، مضيفا بأن هذه الخطوة واجب العمل بها، ليتم تحسين جو السياحة تدريجيا.

الأمن متوفر في المركب الوطني للرياضة والتسلية بتيكجدة

وتابع أحمد هلال حديثه عن السياح والسياحة بالجزائر، أين أكد بأن الأمن في تيكجدة وتحديدا في المركب الوطني للرياضة والتسلية بتيكجدة متوفر وهذا في ظل وجود العديد من الثكنات العسكرية في المنطقة زيادة على وحدات خاصة بالدرك الوطني، مضيفا بأن المواطن الراغب بالمجيئ إلى تيكجدة وتحديدا إلى المركب لن أي يجد أي مشكل في هذا المجال، وتحدث رئيس بلدية الاصنام عن السد المتواجد في ذات المنطقة، حيث قال بأن الأمن فيه غير متوفر بالطريقة الواجب توفره فيها.

90 بالمائة من السياح الذين يقصدون “تيكجدة” جزائريون

وعن جوابه المتعلق بماهية السياح الذين يقصدون المنطقة، قال محدثنا:” 90 بالمائة منهم جزائريون، وهذا من 48 ولاية”، متابعا:” أغلبهم من بومرداس وأخرون يأتون من العاصمة بويرة وتيبازة”، إضافة حسب محدثنا من الولايات الجنوبية، وقال ذات المتحدث بأن السياحة  الكثيفة لن تخدم الجزائر بشيء، لكونها تؤثر بشكل مباشر على البيئة، خاصة وأن أغلب المواطنين الذين يقصدون تيكجدة تنقصهم الثقافة السياحية.

لا وجود لأي مشروع تم تجميده بسبب التقشف

ومن جهة أخرى أكد رئيس بلدية الأصنام أحمد هلال، بأن السلطات المحلية تعمل منذ مدة على توسعة المركب الوطني والتسلية بتيكجدة، وتحديدا الفندق، وهذا بجعلها يحوي على 800 سرير، لكونه يحمل 450 سرير فقط، وقال محدثنا بأن هذا الأمر أصبح واجب لأن عدد السياح أصبح كبير جدا، وتحدث ذات المشاريع التي تم تجميده بسبب سياسة التقشف أو سياسة ترشيد النفقات، حيث أوضح بأنه لا يوجد أي مشروع تم تجميده، خاصة وأن مشروع المصاعد الهوائية سيتم العمل عليه، والذي قدر ب 70 مليار سنتيم، وقال ذات المتحدث بأن الوعاء العقاري غير متوفر من أجل التوسعة أكثر، ومن جهة أخرى علق محدثنا عن الكيفية التي يتحصل بها المركب على التمويل قال:” هنالك إلا الفندق، التمويل يكون من الفندق فقط”.

المواطن البسيط لا يستطيع تحمل تكلفة السياحة

أما عن السياحة بالجزائر وعلاقتها بالمواطن البسيط، أوضح رئيس بلدية الاصنام، بأن المواطن البسيط لا يستطيع أن يقوم بالسياحة بالجزائر نظرا لضعف مدخوله الشهري مقارنة بالأسعار الخيالية للخدمات المتوفرة، مضيفا بأن هذا الأمر أصبح يتأكد يوم بعد يوم والسياحة في تونس والمغرب أقل تكلفة من نظيرتها بالجزائر، وقال ذات المتحدث بأن كل الأمور لا تشجع على السياحة، والأجانب لا يمكنهم المجيئ للجزائر ومديرية للسياحة غير موجودة في المطار للتعريف ما تزخر به الجزائر من مناطق سياحية، دون نسيان غياب مكاتب الصرف الذي أصبح مشكلا كبير.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك